آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

لمسة حارب السحرية ترسم فرحة آسيوية على وجه شباب الأهلي – رياضة – محلية

[ads1]

قاد اللاعب الشاب، حارب سهيل، شباب الأهلي لتحقيق الفوز الأول في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، بعدما أحرز هدف الفوز على شاهر خودرو الإيراني، أمس، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثانية للبطولة القارية التي تقام في الدوحة بنظام التجمع وتستمر حتى 23 الجاري، ليرفع شباب الأهلي رصيده إلى ثلاث نقاط، ومن المقرر أن يلتقي الفريقان مجدداً، بعد غدٍ، في الجولة الرابعة بالمباراة التي ستعد على ملعب الفريق الإيراني.

وأسهم التبديل الرائع، الذي أجراه المدرب الإسباني جيرارد زاراغوسا، بنزول حارب سهيل البالغ من العمر 17 عاماً في الشوط الثاني، بدلاً من إسماعيل الحمادي، في تنشيط هجوم شباب الأهلي، إذ قدم سهيل مستوى رائعاً، وأحرز هدف الفوز بطريقة رائعة.

واعتمد زاراغوسا على لاعب أجنبي واحد في تشكيلة «فرسان دبي»، بمشاركة الأوزبكي عزيز غانييف، بينما وضع البرازيلي كارلوس إدواردو والإسباني بيدرو كوندي على مقاعد البدلاء، إذ سيطر شباب الأهلي على مجريات اللعب، وكان أحمد خليل الأبرز والأكثر نشاطاً في الدقائق الأولى من اللقاء. وأهدر شباب الأهلي ثلاث فرص في أول 15 دقيقة، بعدما سدد أحمد خليل كرة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس متين سفيان (7)، قبل أن يصنع خليل كرة إلى عبدالله النقبي، الذي سدد كرة قوية تصدى لها الحارس الإيراني (12)، وأتبعها «الغزال الأسمر» بكرة خطرة برأسه مرت بجوار القائم (13).

ورغم سيطرة «فرسان دبي» على وسط الملعب، لكن تراجع مردود الفريق على مستوى الهجوم، بعدما نظم شاهر خودرو صفوفه، واعتمد لاعبو الفريق الإيراني على الخشونة في إيقاف هجمات شباب الأهلي، ما أسهم في حصول أكبر صديقي على بطاقة صفراء، بعد تدخل عنيف ضد ماجد حسن.


وفي الشوط الثاني تكرر السيناريو نفسه بالنسبة إلى البداية القوية من أحمد خليل الذي تلقى تمريرة من أحمد العطاس، وسدد «الغزال الأسمر» كرة قوية خارج المرمى (49)، بينما أجرى الإسباني زاراغوسا التبديل الأول بنزول حارب سهيل، بدلاً من إسماعيل الحمادي (54). وأهدر عبدالله النقبي أخطر فرص شباب الأهلي (59)، بعدما قاد حارب سهيل هجمة منظمة، ومرر الكرة إلى أحمد خليل الذي لعب كرة بينية جميلة إلى النقبي الذي انفرد بالمرمى، لكنه سدد الكرة بجوار القائم، قبل أن يشارك كلٌّ من: كارلوس إدواردو ومحمد جمعة بيليه، بدلاً من أحمد العطاس وعبدالله النقبي.

وفي الدقيقة 75، أحرز حارب سهيل الهدف الأول بطريقة رائعة، بعد مجهود فردي قام به اللاعب الشاب، قبل أن يسدد الكرة بمهارة في المرمى، بينما شارك بيدرو كوندي بدلاً من أحمد خليل، وحافظ شباب الأهلي على تقدمه.

«الآسيوي»: الوحدة تعرض لظروف قهرية حرمته استكمال البطولة

أعلنت اللجنة الفرعية، في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، تضامنها مع نادي الوحدة في الأزمة التي مر بها، وحرمته السفر إلى الدوحة للمشاركة في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا.

وقال الاتحاد الآسيوي، في بيان أمس: «قررت اللجنة الفرعية لفيروس كورونا، في دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، اعتبار نادي الوحدة منسحباً من البطولة، لعدم تمكنه من السفر من أجل خوض المباريات المتبقية في المجموعة الأولى».

وأضافت: «إخفاق النادي في الوصول ينطبق عليه وصف (الظروف القهرية)، لذا تقرر أن المباريات التي خاضها الوحدة في البطولة ستعتبر نتائجها ملغاة، ومن أجل تفادي أي شكوك، فقد تقرر عدم احتساب أي نقاط أو أهداف من المباريات السابقة».

• حارب سهيل اشترك بديلاً عن إسماعيل الحمادي، وسجل هدف الفوز الثمين.


تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة





[ads2]

[ads5]


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock