العاب

أمازون تتخطى حاجز الـ2 تريليون دولار لأول مرة في تاريخها!

اتخذت أمازون خطوات استراتيجة عززت من ثقة المستثمرين؛ إذ ساهمت التحركات لخفض التكاليف وإعادة الهيكلة، إلى جانب التركيز على الذكاء الاصطناعي، في خلق نظرة تفاؤلية نحو مسار الشركة. واستغلت أمازون مراكز البيانات الخاصة بها Amazon Web Services بشكلٍ رائع في ثورة الذكاء الاصطناعي.

وحقق قسم الحوسبة السحابية المربح للغاية مبيعات صافية بلغت 25 مليار دولار في الربع الأول من عام 2014، وكتبت أمازون على مدونتها أن 96% من شركات اليونيكورن، وهي الشركات الناشئة التي تبلغ قيمتها مليار دولار أو أكثر، تفضل استخدام Amazon Web Services. وتمتلك أمازون نحو ثُلث السوق في الخدمات السحابية؛ كما أن الشركة تمتلك عملاء عملاقة في كمية البيانات؛ مثل فيسبوك وإكس وريديت. بالإضافة إلى صفقات مع عملاء كبار؛ مثل إنفيديا وهيونداي وBMW.

واستثمرت أمازون أيضًا في الشركات الناشئة للذكاء الاصطناعي؛ فقد أعلنت في بداية هذا الشهر عن تخصيص 230 مليون دولار لدعم تلك الشركات. وضخت عملاقة عالم التسوق الافتراضي استثمارًا ضخمًا في شركة Anthropic الناشئة للذكاء الاصطناعي والمُطورة لنموذج Claude المُنافس لـChatGPT وGemini، لتنضم بذلك للسباق الذي يضم عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل وميكروسوفت. بالإضافة إلى استثمارها في شركة الروبوتات Figure.

ودفعت تلك الخطوات لتخطي القيمة السوقية للشركة حاجز الـ2 تريليون دولار لأول مرة في تاريخها؛ لتصبح بذلك الشركة الأمريكية الخامسة التي تتخطى الـ2 تريليون دولار، مُحققةً ارتفاعًا بنسبة 31% عن نهاية 2023.

أمازون تخطط لـAlexa ذكية

تخطط أمازون لإجراء تحديثات للمساعد الصوتي أليكسا – Alexa؛ في مشروع أطلقت عليه الشركة Project Banyan، والذي سيصبح أهم تغيير لأليكسا منذ إطلاقها في عام 2014؛ إذ سيعمل المشروع على دمج تقنية ذكاء اصطناعي توليدي في المساعد الصوتي.

ووفقًا لتقرير صادر عن رويترز؛ أطلقت أمازون على المُساعد الصوتي الجديد والذكي “Remarkable Alexa” أو أليكسا الرائعة. وستصبح أليكسا الذكية قادرة على فهم واستجاية الأسئلة المعقدة بطريقة شبيهه بالبشر؛ لطالما كانت أمازون تحقق ربحًا صفريًا من أليكسا؛ لكن بعد طفرة الذكاء الاصطناعي التوليدي قررت أمازون إطلاق نسخة ذكية مدفوعة في أغسطس القادم من مساعدها الصوتي.

وتُعد أليسكا، والتي تقدم إجابات منطوقة كحالة الطقس، مشروعًا مُفضلًا للملياردير جيف بيزوس، والذي تصور أن تقنية المساعد الصوتي الخاصة بأمازون يمكن أن تحاكي جهاز الكمبيوتر الصوتي الخيالي الذي صُور في مسلسل Star Trek التليفزيوني. وقال الرئيس التنفيذي لأمازون في خطابه للمساهمين في أبريل إلى أن التغييرات القادمة للمساعد الصوتي تعد بـ Alexa أكثر ذكاءً وقدرة. وساهمت تلك الخطوة أيضًا في إثبات رغبة أمازون في مواكبة طفرة الذكاء الاصطناعي التوليدي والانضمام إلى المنافسين في ذلك السباق.

أمازون هي الشركة الأبطأ وصولًا للتريلويني دولار 

وصلت القيمة السوقية لأمازون إلى التريليون دولار لأول مرة في عام 2020؛ وكانت حينها رابع شركة أمريكية تتخطى حاجز التريليون دولار. ولكن كان تحقيق التريليون الثاني للشركة بطيئًا نسبيًا مقارنةً بشركات رأس المال الضخم مثل ميكروسوفت وآبل.

استغرقت أمازون 1104 يوم ،وهو أكثر من أربع سنوات، لإضافة المليون الثانية لقيمتها السوقية؛ فيما استغرقت ألفابت 1075 يومًا. وبالنسبة لأول شركتان تتخطيان التريليوني دولار، ميكروسوفت وآبل، فقد استغرقا 516 يومًا؛ وتخطتهم جميعًا العملاقة ذات الصعود الصاروخي إنفيديا بإضافة التريليون الثانية لقيمتها في 180 يوم فقط.

يتضح أن أمازون تسير بخطى ثابتة نحو تعزيز مكانتها في عالم التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي. فرغم أنها كانت الأبطأ بين الشركات العملاقة في الوصول إلى قيمة سوقية تبلغ تريليوني دولار، تشير استراتيجياتها الأخيرة إلى توجه قوي نحو المستقبل.

?xml>

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock