آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

عالم أزهري يكشف عن دواء رباني لضيق الصدر


06:01 م


الأحد 23 يونيو 2024

كتب-محمد قادوس:

أشار الدكتور عصام الروبي، الداعية الإسلامي، وأحد علماء الأزهر الشريف إلى دواء رباني لكل إنسان لديه ضيق في صدره، قائلًا إن ربنا-سبحانه وتعالى-كشف عنه للنبي-صلى الله عليه وسلم-.

وقال الداعية الإسلامي أن هذا الدواء موجود في آيات ختم الله-سبحانه وتعالى-بها سورة الحجر، والآيات هي” وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ”.

وأوضح العالم الأزهري أول شيء في هذا الأمر هو التسبيح، وهذا بمعنى ان يسبح العبد الله في السر والعلن، وأن يسبح الله ويذكره ليل ونهارًا صباحًا ومساء وفي صلواتك وفي كل أمر من أمور الدنيا.

وأضاف الروبي عبر فيديو نشره عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: أن هذه الآية تشير على المحافظة على الصلوات الخمس في اوقاتها، وألا يترك العبد صلاته وأن يحافظ على كل الصلوات.

وبين الداعية أن معنى قول الله-تعالى-،” وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ” بأن يكون العبد عبدًا ربانيًا، منوها الي ان العبادة ما أجملها وما أعطاها من حسن جمال، وما أجمل ان يكون الانسان عبدًا لله رب العالمين، فالعبدية لله-عز وجل-عزة وكرامه ومهابه والعبودية لغير الله تكون مذله وخذلان وخسران.

وأكد العالم الأزهري ان هذا الدواء الرباني يتمثل في أربعة أشياء: تسبيح، وتحميد، وسجود لله رب العالمين، وعبودية لله يأتي العبد الموت، فحين ذلك يرقي العبد و يسعد في دنياه ولن يكون ذا هم ولا حزين ولا يكون منكسرا إلا الله رب العالمين.

اقرأ ايضًا

محمد علي يوضح حكم من لم يطُف طواف الوداع

المفتي يوضح حكم أداء العمرة عقب الانتهاء من أعمال الحج

أمين الفتوى: الغش من الفساد والإفساد وليس له تبرير

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock