اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

كل ما تود معرفته عن تنشيط المبايض

تنشيط المبايض هي عملية عبارة عن إجراء يتبعه العديد من النساء لزيادة فرص الإخصاب والحمل سواء بطرق طبيعية أو بمساعدة التقنيات الحديثة.

وتعتبر المبايض أحد الأعضاء الرئيسية في جسم المرأة وتلعب دورًا حاسمًا في صحة الأنثى وقدرتها على الإنجاب.

ويوجد العديد من الأسباب التي قد تستدعي القيام بإجراء تنشيط المبايض مثل العقم واضطرابات الدورة الشهرية، لضلك يجب على المرأة تحديد مدى حاجتها لتلك العملية.

وفي هذا المقال سوف نتحدث عن عدة أمور متعلقة بإجراء تنشيط المبايض وكيفية التعامل معها، لذا؛ تابعي معنا تلك الرحلة الشيقة للمزيد من الوعي والمعرفة.

تنشيط المبايض وعملية الإباضة

عملية الإباضة هي العملية التي يتم من خلالها تحضير البويضة للتخصيب في المبايض ثم إطلاقها في قناة فالوب حتى تصبح جاهزة للتخصيب وحدوث الحمل.

هناك مرحلتان من دورة الإباضة وهما:

  1. المرحلة الأصفرية: والتي تنقطع بسبب الإباضة (أي إطلاق البويضة الناضجة في قناة فالوب)، وتبدأ تبدأ المرحلة الأصفرية مباشرةً بعد الإباضة.
  2. المرحلة الجرابية: وهي الحيض (وهو خروج البويضة وجدار أو بطانة الرحم عبر المهبل فيما يعرف بدورة الحيض الشهرية)، وتبدأ المرحلة الجرابية في اليوم الأول لنزيف الحيض، بينما.

وتتم هذه العملية بطريقة طبيعية في المرأة.

ولكن بالرغم من ذلك، فإن بعض النساء قد تواجه بعض المشاكل في الإنجاب مما يجعلهن يشعرن بالقلق والخوف من عدم الإنجاب.

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الحمل والإنجاب ومن بين هذه المشاكل هي ضعف المبايض وعدم قدرتها على إنتاج البويضات الجاهزة للتخصيب.

تنشيط المبايض

ما هي أسباب ضعف المبايض؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف المبايض وعدم قدرتها على إنتاج البويضات الجاهزة للتخصيب وبالتالي تأخر الحمل.

وتشمل هذه الأسباب ما يلي:

  • السمنة المفرطة.
  • ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • وجود تشوهات وعيوب خلقية في الجهاز التناسلي للأنثى وخاصةً في قناة فالوب.
  • إذا كنتِ تعانين من تكيسات المبايض.
  • إذا كنتِ مصابة بورم حميد أو ورم خبيث في الرحم.
  • إذا كنتِ تعانين من خلل في الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى إرتفاع نسبة الهرمون الذكري ونقص نسبة الهرمون الأنثوي.

اقرأ أيضًا ٦ مشروبات لتنشيط التبويض طبيعية ومضمونة

ما هي أعراض ضعف المبايض؟

هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على النساء اللاتي تعاني من ضعف المبايض.

وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الإحساس بالهبات الساخنة، ضيق التنفس، والتعرق المستمر خلال الليل.
  • الاكتئاب، العصبية، وتقلب المزاج دون أي سبب.
  • ضعف أو انعدام الرغبة الجنسية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
تنشيط المبايض

تنشيط المبايض

كيفية القيام بعملية تنشيط المبايض

تنشيط المبايض هي عملية يتم فيها تحفيز المبايض لإنتاج البويضات باستخدام الأدوية.

ويمكن استخدام عملية تحفيز المبايض للحث على نزول دورة الحيض الشهرية (الدورة التي يتم فيها إطلاق البويضة الناضجة) لدى النساء التي ليست لديها دورات شهرية.

وتعتبر عملية تحفيز المبايض عملية معتادة تستخدم مع الإخصاب في المختبر (التلقيح الاصطناعي) والتلقيح داخل الرحم (IUI) وغيرها من تقنيات المساعدة على الإنجاب.

وتعتبر عملية تحفيز المبايض مفيدة لتحضير البويضات للتخصيب، كما أنها تساعد على دعم بطانة الرحم وذلك للمساعدة على غرس الجنين بعد تخصيب البويضة داخل الرحم.

وتتم عملية تحفيز المبايض على مرحلتين أو ثلاث مراحل وهي:

  • تناول الأدوية مثل الجونادوتروفينات، أو مضادات الإستروجين وذلك لتحفيز نمو جريبات المبيض التي تبدأ بداخلها مرحلة نمو البويضات.
  • تناول أدوية لمنع حدوث أي طفرات في الهرمون المنشط للجسم الأصفر (وهو هرمون الغدة التناسلية الذي ينظم إطلاق البويضات من الجريبات) وذلك لضمان وجود البويضات داخل الجريبات بدلًا من إطلاقها في قناة فالوب.
  • تحصل الأنثى فيما بعد على هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشري (hcg) وذلك بتحفيز النضج النهائي للبويضات، وهي عملية تستغرق أكثر من 36 ساعة، وتليها تمزق الجريبات وإطلاق البويضات.
  • وبالتالي يتم تحديد موعد التلقيح الاصطناعي أو التلقيح داخل الرحم بعدها بـ 36 ساعة من إعطاء الأنثى هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشري، وهي المرحلة الأخيرة من مراحل تنشيط المبايض للمرأة.

الحالات التي تحتاج إلى تنشيط المبايض

يتم استخدام تحفيز المبايض للحث على دورة الحيض الطبيعية في النساء التي لا تأتيها دورة الحيض الشهرية، أو النساء اللاتي تعاني من حالة تسمى بطانة الرحم المهاجرة.

يجب استخدام تحفيز المبايض بالتزامن مع الجماع الجنسي المتكرر أو عملية التلقيح داخل الرحم حتى يحدث الحمل.

وبالرغم من ذلك، فإن تحفيز المبايض ليس مطلوب عندما يتم إجراء عملية التلقيح داخل الرحم للتغلب على بعض المشاكل الذكورية (على سبيل المثال لأن الحيوانات المنوية لدى الرجل غير صالحة).

وذلك لأن تحفيز المبايض في هذه الحالة لا يؤدي لارتفاع معدلات الحمل مقارنةً بالوقت الذي يتم فيه إجراء هذه العملية في الدورة الشهرية الطبيعية.

عادةً ما يستخدم تحفيز المبايض في جميع المرضى الذين يخضعون للتلقيح الاصطناعي أو الذين يرغبون في تخزين البويضات لاستخدامها في المستقبل.

تنشيط المبايض

تنشيط المبايض

الأدوية المستخدمة في عملية تنشيط المبايض

  • الليوبروليد.
  • الهرمون المحفز للجريبات (FSH).
  • المينوتروبين (حقن هرمون HMG).
  • هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشري (HCG).
  • الأنتاجون.
  • البروجيستيرون.
  • أقراص إستراديول.

في بعض الأحيان قد ينصح الطبيب بتناول حبوب منع الحمل قبل بدء عملية التنشيط وذلك حسب حالتك.

خلال دورة التلقيح الصناعي، يقوم الطبيب المختص بتتبع تطور البويضات داخل الجريبات من خلال قياس مستويات الهرمون في الدم.

قد يحتاج الطبيب لرؤيتك 3-4 مرات خلال عملية تحفيز المبايض وذلك لتتبع الحالة ومدى تقدمها.

اقرأ أيضًا ما هي حقن تنشيط المبايض ومتى تكون ضرورية ؟

المضاعفات المحتملة أثناء تنشيط المبايض

قد تتوقف الدورة الشهرية إذا لم تستجيب المبايض للأدوية بالشكل الأمثل.

ويعتبر معدل توقف الدورة الشهرية حوالي 5 – 10 % وهذا اعتمادًا على العمر، حيث تزداد فرص التوقف مع التقدم في العمر.

المضاعفات المحتملة الأخرى خلال عملية التحفيز تسمى فرط تحفيز المبايض، وهي حالة تتطور عندما تتضخم المبايض للغاية وذلك بسبب الأدوية التحفيزية المستخدمة.

ويمكن أن يؤدي فرط تنشيط المبايض إلى الشعور بآلام الحوض وتراكم سوائل الحوض مما قد يتطلب الراحة في الفراش.

عملية تنشيط المبايض تساعد النساء اللاتي ترغب في الحمل ولكنهن يعانين من ضعف التبويض، وتساعد الأدوية المنشطة للمبايض في التغلب على هذه الحالة التي قد تسبب بعض القلق والاكتئاب لدى العديد من النساء، لذا؛ من الأفضل استشارة الطبيب أولًا قبل البدء في أي إجراء وذلك إذا كنتِ تشعرين بأنك تعانين من أي مشاكل تؤثر على التخصيب وتتسبب في عدم حدوث الحمل.

طرق تساعد على تنشيط المبايض

يوجد العديد من الطرق السهلة التي قد تعتبر وصفات منزلية والتي سوف تساعدك على تنشيط المبايض وزيادة فرص الحمل وحل مشكلة العقم لدى المرأة.

وتتمثل تلك الوصفات في الآتي:

  1. منتجات الألبان: إن تناول منتجات الألبان من الوصفات التي تساعد في تنشيط المبايض، حيث إن النساء اللواتي يتناولن حصة واحدة من إحدى منتجات اللين كاملة الدسم؛ تقل لديها نسبة الإصابة بالعقم.
  2. الفيتامينات: ومن أهمها فيتامين ب 12 والسيلينيوم حيث يساعد كل منهما على تنشيط البويضة، كما أن الفيتامينات تحمي المرأة من المخاطر التي قد تصاحب الإنجاب.
  3. الوخز بالإبر: هو من طرق تنشيط المبايض عن طريق وخز الإبر في مناطق معينة من الجسم مما يساعد على زيادة تدفق الدم إلى الرحم وتحسين فرص التبويض.
  4. الجماع بشكل مستمر: إن ممارسة الجنس بكثر ممكن أن يكون من أسباب زيادة فرص الحمل، حيث إن فرص الحمل تزيد بنسبة 50% للأزواج الذين يمارسون الجنس 3 إلى 4 مرات أسبوعيًا.
  5. تقليل الكربوهيدرات: إن زيادة نسبة الكربوهيدرات في الجسم تؤدي إلى زيادة نسبة الأنسولين والذي بدوره يقلل من عملية الإخصاب، لذلك يساعد تقليل الكربوهيدرات على خفض الأنسولين وبالتالي تحسين عملية التبويض.
  6. الأسماك: تحتوي الأسمال على أوميجا 3 والذي يقلل من خطر الإجهاض ويزيد من نسبة الخصوبة والتبويض.
  7. التخلص من الوزن الزائد: إن ممارسة التمارين بشكل منتظم تعمل على انتظام التبويض وكذلك تنشيط المبايض وأيضًا تقليل نسبة الأنسولين الذي يخفض من نسبة الخصوبة.
  8. الحد من الكافيين: الكافيين يقلل نشاط عضلات قناة فالوب لذلك فإن الإفراط في تناول الكافيين قد يضعف من فرص الحمل وزيادة خطر الإجهاض.
  9. الحد من المسكنات: مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين لأنهما يؤثران على الإباضة والحمل لذلك لا يجب تناولهما إلا باستشارة الطبيب المختص.
  10. مضادات الأكسدة: مثل حمض الفوليك والزنك حيث تعمل مضادات الأكسدة على تنشيط المبايض وتحسين الخصوبة، لذلك يجب تناول الفواكه والخضروات والمكسرات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock