اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

معركة جديدة بين إيلون ماسك وأحد مديرى فيس بوك بسبب نظريات المؤامرة.. من يفوز؟


تصاعد الخلاف العلني بين إيلون ماسك ورئيس شركة ميتا للذكاء الاصطناعي والعالم الحائز على جوائز، يان ليكون، حيث تبادل الاثنان الانتقادات اللاذعة عبر منشورات على موقع X خلال الأسبوع الماضي، حيث كانا يتجادلان حول أسلوب إدارة ” ماسك ” وقيمة العمل العلمي، وفقاً لموقع businessinsider.


وفي يوم الأحد، رفع LeCun موقفه المناهض، حيث شارك منشورًا مطولًا حول رأيه في الرئيس التنفيذي لشركة تسلا.


وبينما أشاد بسيارات تسلا الخاصة بـ Musk، ونظام الاتصالات عبر الأقمار الصناعية SpaceX، وموقفه من الذكاء الاصطناعي مفتوح المصدر، فقد انتقد أيضًا الملياردير لما أسماه المواقف العامة “الخطيرة”.




وقال ليكون: “أعتقد أن مواقفه العامة بشأن العديد من القضايا السياسية والصحافة ووسائل الإعلام والصحافة والأوساط الأكاديمية، ليست خاطئة فحسب، ولكنها خطيرة على الديمقراطية والحضارة ورفاهية الإنسان.


كما اتهم ليكون أيضًا ماسك بنشر “نظريات المؤامرة المجنونة طالما أنها تخدم مصالحه”، وكتب ليكون: “يتوقع المرء أن يكون صاحب الرؤية التكنولوجية عقلانيًا. فالعقلانية لا تعمل بدون الحقيقة”.


استهدف رائد الذكاء الاصطناعي أيضًا استحواذ ماسك على تويتر وإدارته اللاحقة للمنصة، وقال إن الملياردير كان “ساذجًا” بشأن الصعوبات التي تواجه إدارة منصة التواصل الاجتماعي والتعقيدات المتعلقة بالإشراف على المحتوى.


وقال ليكون إن بعض مواقف ماسك بشأن القضايا الإعلامية والسياسية “أصبحت مثيرة للقلق بشكل خاص منذ أن اشترى لنفسه منصة لنشر آرائه السياسية الخطيرة ونظريات المؤامرة والضجيج”.


شارك ماسك صورة مضحكة عن باحث الذكاء الاصطناعي في رد واضح على بعض الانتقادات.


تلقى الملياردير بعض الدعم من عماد مشتاق، المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة Stability AI، حيث شارك مشتاق منشورًا يحاكي LeCun ويشيد بـ ماسك باعتباره “الشخص الأكثر ذكاءً وشمولية الذي أعرفه”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock