آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مجزرة في أوكرانيا… والغرب يعدها بأسلحة ثقيلة

بوتين أشاد بـ«ديناميكية» الهجمات التي تشنها قواته

كثّفت فرق الإنقاذ مساعيها للعثور على ناجين أمس (الأحد)، بعد ضربات روسية استهدفت مبنى سكنياً في مدينة دنيبرو بشرق أوكرانيا، أدَّت إلى مقتل 21 شخصاً على الأقل وجرح المئات. وأكَّدت السلطات العسكرية الإقليمية أمس، أنَّ «مصير أكثر من 40 شخصاً لا يزال مجهولاً»، مشيرة إلى انتشال نحو 38 ناجياً من تحت الأنقاض إثر المجزرة.

وأكدت الرئاسة الأوكرانية أنَّ ما بين 100 و200 شخص أصبحوا بلا مأوى نتيجة الضربات، وأنَّ الكهرباء والتدفئة انقطعتا عن نحو 1700 شخص من سكان دنيبرو. وقالت هيئة أركان الجيش الأوكراني إنَّ «العدو نفّذ ثلاث ضربات جوية ونحو خمسين ضربة صاروخية» السبت.

وفي جبهات القتال، أعلن حاكم منطقة دونيتسك بافلو كيريلينكو، أنَّ مدينة سوليدار بشرق البلاد، حيث تدور معاركُ طاحنة بين قوات كييف والقوات الروسية التي أعلنت الاستيلاء عليها، لا تزال «تحت سيطرة» أوكرانيا. وأكَّد أنَّ «المعارك تستمر في المدينة وخارجها». غير أنَّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد تعليقاً على الوضع في سوليدار، أنَّ الحملة العسكرية في أوكرانيا تتَّبع «ديناميكية إيجابية».

ويواصل الغرب حملتَه لتزويد قوات كييف بأسلحة ثقيلة، إذ أكّد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمس (الأحد)، أنَّ دولاً غربية سترسل لأوكرانيا شحنات جديدة من الأسلحة الثقيلة. وقال ستولتنبرغ لصحيفة «هاندلسبلات» الألمانية، قبل اجتماع مقرر الجمعة، في قاعدة رامشتاين الجوية لمجموعة الاتصال للدفاع عن أوكرانيا، إنَّ «التعهدات الأخيرة بتسليم أسلحة ثقيلة مهمة، وأتوقع مزيداً في المستقبل القريب». وكانت بريطانيا تعهدت السبت، بإرسال 14 دبابة ثقيلة من طراز «تشالنجر 2» إلى أوكرانيا «في الأسابيع المقبلة».
…المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock