آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

تنافس بين القوات النظامية الروسية و«فاغنر» في دونباس

موسكو تعيّن قائداً جديداً لعمليتها… ووحداتها تقترب من باخموت

برز التباين واضحاً، أمس، بين إعلان قوات «فاغنر» سيطرتها بشكل كامل على مدينة سوليدار الاستراتيجية، والتزام الكرملين ووزارة الدفاع موقفاً متحفظاً برز من خلال تأكيد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أنه «لا داعي للتسرع» في التعامل مع التطورات، قبل أن تصدر وزارة الدفاع الروسية بياناً أكدت فيه مشاركة وحداتها في هجوم سوليدار، وشددت على أن «المعارك ما زالت مستمرة».

ولفت التباين إلى ظهور نوع من التنافس في دونباس بين القوات النظامية ومجموعات «فاغنر» التي قال مؤسسها يفغيني بريغوجين إن وحداته «خاضت وحدها معركة سوليدار»، وهو أمر يتناقض مع البيانات التي أصدرتها وزارة الدفاع.

وكان هذا التنافس برز في وقت سابق من خلال الانتقادات المريرة التي وجهها بريغوجين إلى قيادة وزارة الدفاع واتهمها بالتقصير. ولم يتضح، أمس، ما إذا كان هذا الأمر لعب دوراً في إعلان وزير الدفاع عن تغيير جديد في قيادة العمليات العسكرية في أوكرانيا. ووفقاً لقراره، تم تعيين رئيس الأركان فاليري غيراسيموف الذي لم يظهر اسمه كثيراً خلال المعارك السابقة «قائداً عاماً للقوات المشتركة» العاملة في أوكرانيا، بينما عُين سلفه سيرغي سوروفيكين الذي قضى في منصب قائد القوات مدة شهرين فقط نائباً لغيراسيموف، إلى جانب عدد من النواب الآخرين.

ميدانياً، سيطرت القوات الروسية على بلدة مهمة قرب مدينة باخموت مستفيدة من انشغال الجانب الأوكراني بمعركة سوليدار، ما يساعدها على تعزيز هجومها على المدينة الاستراتيجية، التي تفتح الباب لتوسيع التقدم الروسي المتسارع وحسم معركة دونباس بشكل نهائي.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock