آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

صغار الإجوانا الوردية المهددة بالانقراض تظهر لأول مرة على جزيرة جالاباجوس

ت + ت – الحجم الطبيعي

اكتشف علماء مستعمرات لصغار الإجوانا الوردية في جزر جالاباجوس، وهي إحدى الزواحف المهددة بالانقراض التي تنتمي لجزيرة واحدة فقط في الأرخبيل الإكوادوري، وذلك لأول مرة منذ اكتشاف هذا النوع قبل بضعة عقود.

وحسب تقديرات، تعد الإجوانا الوردية، وموطنها الأصلي منحدرات بركان وولف بجزيرة إيزابيلا في جالاباجوس، مهددة بالانقراض ولا يتبقى منها سوى بضع مئات فقط.

وقال مدير حديقة جالاباجوس الوطنية داني رويدا في بيان أمس الثلاثاء “يمثل هذا الاكتشاف خطوة مهمة للأمام، مما يتيح لنا تحديد خطة لإنقاذ الإجوانا الوردية”.

واكتشف حراس في الحديقة الوطنية في جالاباجوس الإجوانا الوردية، التي يمكن أن تمدد جسدها ليصل طوله إلى 45 سنتيمترا، لأول مرة العام 1988. إلا أن العلماء استغرقوا عقودا للاعتراف بالإجوانا الوردية كنوع منفصل عن السلالات الأخرى في الجزيرة.

وأوضحت الحديقة الوطنية أن الإجوانا الوردية مهددة بسبب الأنواع الدخيلة على الجزيرة، خاصة القوارض.

وقال رويدا “معرفة كل العوامل التي تهدد بقاءها سيسمح لنا بالتحرك في الوقت المناسب، خاصة ضد السلالات الدخيلة وبالتالي تجنب عرقلة الدورات الطبيعية لنظامها البيئي الوهن”. 

 

طباعة
Email




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock