اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

دراسة جديدة تشير إلى أن الكواكب والنجوم الصغيرة تحافظ على نشاط الكبيرة


تشير دراسة جديدة إلى أن الكواكب والنجوم تشبه الآباء والأطفال تقريبًا، تحافظ الأجسام الأصغر على نشاط الأجسام الكبيرة، مما يساعدها على البقاء صغارًا لفترة أطول.


ونظرت الدراسة فى العديد من النجوم التى تستضيف ما يسميه علماء الفلك كوكب المشترى الحار، عوالم غازية عملاقة حول حجم أكبر كوكب فى نظامنا الشمسي، كوكب المشتري، تدور كواكب المشترى الحارة بالقرب من نجومها الأم، أقرب من كوكب عطارد الموجود فى نظامنا الشمسي، ويدور حول الشمس، ولكن لأنها ضخمة جدًا، فإن جإذبية كواكب المشترى الساخنة تسحب النجوم التى تدور حولها، مما يجعلها تدور بشكل أسرع، هذا التمرين الإضافى يجعل النجمة تتلألأ فى الأشعة السينية، وهو أمر نموذجى للنجوم فى سن الرشد.


كان العلماء قد شهدوا تلميحات عن هذه الظاهرة سابقًا، لكنهم كانوا مترددين فى استخلاص أى استنتاجات حتى تمكنوا من ملاحظتها فى عدد كافٍ من الآباء النجميين وذريتهم من كوكب المشترى الحار، لقد تمكنوا الآن من تجميع عينة مرضية بفضل الملاحظات التى أجراها مرصد تشاندرا للأشعة السينية التابع لناسا والمركبة ألفضائية XMM-Newton التابعة لوكالة ألفضاء الأوروبية (ESA).


قال نيكوليتا إيليك، عالم ألفلك فى معهد لايبنيز للفيزياء ألفلكية (AIP) بوتسدام فى ألمانيا والمؤلف الرئيسى للدراسة، فى بيان ناسا: هذه الدراسة تمنحنا الثقة بأن كواكب المشترى الحارة هذه تجعل النجوم التى تدور حولها أصغر مما هى عليه بألفعل.”


وتميل النجوم إلى التباطؤ مع تقدمها فى السن تمامًا مثل البشر المسنين، وتدور ببطء أكثر وتتألق أقل، ولكن نظرًا لأن النجوم ليس لديها شهادات ميلاد لإثبات عمرها، كان على إيليك وزملاؤها البحث عن طريقة أكثر إبداعًا لإظهار التأثير المتجدد للكواكب، نظروا إلى النجوم الثنائية، والنجوم التى تدور حول بعضها البعض وتشكلت فى نفس الوقت، تمامًا مثل التوائم البشرية، وكشف الباحثون عن مثل هذه الأزواج التى يوجد فيها نجم وأحد فقط لديه كواكب المشترى الساخنة فى مداره.


وقالت كاتيا بوبينهايجر، المؤلفة المشاركة فى الدراسة، فى البيان: “يشبه الأمر تقريبًا استخدام التوائم فى دراسة حيث يعيش أحد التوأمين فى حى مختلف تمامًا مما يؤثر على صحتهم، بمقارنة نجم وأحد بكوكب قريب بتوأمه بدون نجم، يمكننا دراسة الاختلافات فى سلوك النجوم فى العمر نفسه.”


من خلال النظر فى قياسات الأشعة السينية، تمكن الباحثون من رؤية بوضوح أن النجوم ذات العائلات الكوكبية تطلق المزيد من رشقات الأشعة السينية، كما هو الحال بالنسبة للنجوم الأصغر سنًا، مقارنة بأشقائها الذين ليس لديهم أطفال، وقال الباحثون فى البيان إنهم لاحظوا التأثير باستمرار عبر ما يقرب من ثلاثين زوجًا من النجوم، وتكونت العينة النهائية المشمولة فى الدراسة من 10 أنظمة نجمية ثنائية لاحظها تشاندرا وستة بواسطة XMM نيوتن.


 


 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock