اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

هاتف ذكي لعشر سنوات | الشرق الأوسط

هاتف ذكي لعشر سنوات

جهاز «فيرفون 4» الأوروبي يسمح لمستخدميه باستبدال أجزائه المتقادمة

الثلاثاء – 16 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 11 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [
16023]

تفكيك هاتف فيرفون سهل

نيويورك : براين إكس*

يمكن للهاتف الذكي المصمم للتعمير أن يصبح حقيقة. ولكن معظم الهواتف المتوفرة في الأسواق اليوم ليست مصممة لهذه الغاية.
ما الذي قد يبدو عليه الهاتف المصمم، ليعيش عشر سنوات؟ معظمنا لا يملك ترف تأمل هذا السؤال لأن الغالبية الساحقة من الهواتف الذكية مصممة لتُستبدل كل سنتين أو ثلاث، فضلاً عن أن الشركات الكبرى مثل آبل وسامسونغ تكشف النقاب عن طرازات جديدة كل عام وتخصص لها حملات تسويقية كبيرة لحث المستهلك على التحديث.
ولكن، إذا صُممت الهواتف الذكية لتعيش لعقدٍ من الزمن، فهذا يعني أنها على الأرجح ستكون قابلة للفتح لتتيح استبدال بطارية متهالكة أو شاشة متصدعة، وتحديث الكثير من مكوناتها – فإذا رغبتم بكاميرا أفضل مثلاً، فيمكنكم فوراً استبدال القديمة بواسطة أخرى أحدث وأقوى – بالإضافة إلى تنزيل التحديثات البرمجية الصادرة عن الشركة المصنعة وقتما تريدون ومن دون سقوف زمنية.
هاتف مستدام
ولكن الواقع مختلف لأن معظم الأجهزة المصنعة اليوم تكون مغلقة بإحكام بالغراء لمنعكم من فكها والدخول في تفاصيلها، أي أنكم لا تستطيعون تحديث أجزاء كالكاميرا والشاشة. علاوة على ذلك، تُتاح التحديثات البرمجية في أجهزة اليوم لفترة زمنية محددة، حوالي سنتين لهواتف الأندرويد وخمس سنوات للآيفون.
ويرى دون نورمان، نائب رئيس قسم التقنية المتقدمة السابق في شركة آبل ومؤلف حوالي عشرة كتب عن التصميم، أن صانعي الهواتف الذكية ارتكبوا خطأ عندما تعاملوا مع تقنية المستهلك وكأنها صيحة (الموضة) بإطلاق منتجات صعبة الصيانة وبإضافة مزايا تعجل تقادمها كل عام.
ولكن فكرة الهواتف الطويلة العمر ليست خيالاً لأن هذا النوع من الأجهزة متوفر اليوم: إنه «فيرفون 4» Fairphone 4 (580 دولارا) من تصميم شركة «فيرفون» في أمستردام. ويتميز «فيرفون 4»، الذي يُباع في أوروبا فقط، بغطاء بلاستيكي يُنتزع بسهولة لكشف أجزائه الداخلية، ويتيح لمستخدمه بنزع المكونات في دقائق من خلال فك بعض البراغي العادية.
صُمم «فيرفون» لتلبية رغبة الأشخاص الذين يبحثون عن هاتف مجهز بتقنية حديثة دون الاضطرار لتغيير جهازهم الحالي بالكامل – وإذا تعرض الهاتف لأي ضرر، كالسقوط مثلاً، فيمكنهم صيانته بسهولة. هذا الأمر يجعل من «فيرفون» النقيض للهواتف الذكية المنتشرة اليوم، ويظهر كيف أن شركات التقنية قادرة على تصميم الأجهزة بطريقة مختلفة لتلبية حاجات كالمتانة والاستدامة.
مزايا ونقائص
* استبدال العتاد. يأتي «فيرفون 4» مع مفك صغير يسمح لمستخدمه بفتح الجهاز، وهذا ما فعلته مع بداية اختباري للهاتف.
ووجدت أن تفكيك «فيرفون 4» سهلٌ جداً لأن نزع الغطاء البلاستيكي يكشف عن الكاميرا والبطارية ومكبرات الصوت والمكونات الداخلية الأخرى المثبتة جميعها بواسطة البراغي التقليدية التي تُنتزع بسهولة بواسطة المفك الخاص. وفي أقل من خمس دقائق، استطعت تفكيك جميع الأجزاء، ومن ثم جمعته في المدة الزمنية نفسها.
خلال تجربة تفكيك أجزاء الهاتف، شعرتُ بنوعٍ من القوة لأنني كنت واثقا من أنني إذا اضطررت لإجراء بعض الصيانة، كتركيب كاميرا أو بطارية جديدة، فيمكنني أن أفعل ذلك في دقائق وبتكلفة لا تُذكر. (تُباع البطارية الجديدة من «فيروفون» بـ30 دولاراً، والكاميرا بـ80 دولاراً).
في المقابل، حاولت تفكيك هاتف الآيفون ليتبين لي أن الأمر أقرب إلى الكابوس. ولكن تجدر الإشارة إلى أن غطاء فيرفون البلاستيكي ليس جميلاً، ولا شك أنه سيخرج من مكانه إذا وقع الجهاز على سطح صلب.
* الاستخدام. لم يكن استخدام «فيرفون» مميزاً، حيث إنه يشغل برنامج «فانيلا أندرويد»، ما يعني أن يستطيع تنزيل تطبيقات وبرمجيات غوغل من متجر «بلاي».
ولكن إيفا غوينز، الرئيسة التنفيذية لشركة «فيرفون»، قالت إن الشركة ملتزمة بتأمين تحديثات برمجية لهواتفها لأطول فترة ممكنة لأن هذه التحديثات أساسية لحماية الجهاز من آخر الاعتداءات السيبرانية والبرمجيات الخبيثة، وتضمن تشغيل هاتفكم لأحدث التطبيقات.
وتجدر الإشارة إلى أن طراز «فيرفون» الصادر منذ ست سنوات لا يزال يتلقى ويجري تحديثات أندرويد حتى اليوم، رغم أن معظم هواتف الأندرويد تتوقف عن تلقي التحديثات بعد عامين من صدورها.
ومع ذلك، يفتقر «فيرفون 4» بمعالجه الحوسبي وكاميرته للكثير مما يبحث عنه المستهلك. فقد أظهرت اختبارات السرعة التي أجريتها بواسطة تطبيق «غيك بينش» أن أداء «فيرفون 4» أبطأ بنسبة 35 في المائة من هاتف غوغل بيكسل (600 دولار) في مهام بسيطة كالتحقق من البريد الإلكتروني والتقاط الصور. وتبين لنا أن الصور الملتقطة بهذا الجهاز قليلة الجودة والجمال مقارنة باللقطات التي يأخذها الآيفون وهواتف أندرويد العادية حتى.
ولكننا لم نتوقع منذ البداية أن يتمكن فريق «فيرفون» الصغير المؤلف من 110 أشخاص من تطوير قدرة حوسبية وتقنية كاميرا تنافس تلك التي تنتجها الشركات الكبرى.
وأخيراً، كشفت «فيرفون» أن عائدات منتجها ليست سيئة، وأنها حققت أرباحاً ببضعة ملايين يورو في عامي 2020 و2021.

* خدمة «نيويورك تايمز»


Technology

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock