اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

فوائد الموسيقى وهل فعلاً تؤثر على الدماغ ؟

ماهي فوائد الموسيقى ؟ وهل اعتقد ان الموسيقي في حد ذاتها شفاء للروح إنه تعبير متفجر عن الإنسانية. إنه شيء نتأثر به جميعًا. بغض النظر عن الثقافة التي ننتمي إليها ، يحب الجميع الموسيقى فهي تلعب دورًا مهمًا في كل ثقافة بشرية ، في الماضي والحاضر. ويستجيب الناس حول العالم للموسيقى بطريقة مذهلة.

وقد ثبت علميا الموسيقى لها تأثير قوي على الدماغ. أظهرت الأبحاث الحديثة أن الموسيقى يمكن أن تساعد في العديد من جوانب الدماغ. بما في ذلك تخفيف الألم ، وتخفيف التوتر ، والذاكرة ، وإصابات الدماغ. و وجد العلماء أن الموسيقى تحفز أجزاء من الدماغ أكثر من أي وظيفة بشرية أخرى .

إن التقدم في علم الأعصاب يمكّن الباحثين من قياس الكيفية التي تؤثر بها الموسيقى على المخ. و أدى الاهتمام بتأثير الموسيقى على الدماغ إلى ظهور فرع جديد من الأبحاث يسمى علم النفس العصبي يستكشف كيفية تفاعل الجهاز العصبي مع الموسيقى. و جد أن الموسيقى تنشط كل جزء معروف من الدماغ فالاستماع إلى الموسيقى وتشغيلها يمكن أن يجعلك أكثر ذكاءً وسعادة وصحة وأكثر إنتاجية في جميع مراحل الحياة. إذا كنت تريد دليلاً على تأثير الموسيقى على الدماغ. فمن المنطقي أن ننظر إلى أدمغة أولئك الذين يعزفون الكثير من الموسيقى – الموسيقيين المحترفين. توضح عمليات مسح الدماغ أن أدمغة الموسيقيين  تختلف عن أدمغة غير الموسيقيين. فاللموسيقيون لديهم أدمغة أكبر وأكثر اتصالًا وأكثر حساسية. كما أن لديهم ذاكرة عمل فائقة ومهارات سمعية ومرونة معرفية ويتجاوبون بشكل أكبر عند الاستماع إلى الموسيقى . دعونا نلقي نظرة على بعض الطرق التي يمكن أن تساعد بها الموسيقى في شفاء وتحفيز الدماغ البشري .

فوائد الموسيقى وتأثيرها على الدماغ :

1.الحد من الألم :

وجدت دراسة أجريت عام 2014 أن من فوائد الموسيقى انها كانت فعالة للمرضى المصابين بالفيبروميالغيا . وأظهرت الدراسة أن الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي يختارها المريض “يقلل الألم ويزيد من الحركة الوظيفية بشكل كبير”. يعتقد الباحثون أن الموسيقى تخفف الألم لأن الاستماع إلي موسيقتك المفضلة يؤدي إلى  أطلاق المواد الأفيونية وهي مسكنات الألم الطبيعية في الجسم .

دعنا نلقي نظرة فاحصة على بعض أحدث النتائج حول الطرق التي يمكن بها لكل من اللعب والاستماع إلى الموسيقى أن يعزز شكل ووظيفة عقلك .

2.تحسن الموسيقى حالتك المزاجية وتقلل من التوتر :

لقد أثبت العلم ، أن من فوائد الموسيقى و الاستماع إلى الموسيقى المتفائلة يمكن أن يحسن حالتك المزاجية. كما انها تقلل  من الإجهاد المزمن عن طريق خفض هرمون الكورتيزول . و ذلك اعتمادًا على نوع الموسيقى التي تستمع إليها. حيث يمكن أن تساعد الموسيقى الهادئة علي الاسترخاء وتخفيف التوتر عن طريق خفض مستويات الكورتيزول ، وهو الهرمون المنطلق استجابةً للتوتر .

و هناك دراسة توضح وجود صلة بين الموسيقى وانخفاض الضغط لدى مرضى غرفة الطوارئ للأطفال. في التجربة التي شملت 42 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 3 و 11 عامًا ، وجد الباحثون في جامعة ألبرتا أن المرضى الذين استمعوا إلى الموسيقى الهادئة أثناء إدخال المصل الوريدي أبلغوا عن ألم أقل بكثير ، مقارنة بالمرضى الذين لم يستمعوا إلى الموسيقى “، وذلك وفقا للجمعية النفسية الأمريكية .

و تعد إحدى الطرق التي تؤثر بها الموسيقى على الحالة المزاجية هي تحفيز تكوين بعض المواد الكيميائية في المخ. فالاستماع إلى الموسيقى يزيد من الناقل العصبي الدوبامين. و هو المسئول عن  التحفيز في الدماغ  وهو المسئول عن نظام المكافآت والمتعة. كما إنها نفس المادة الكيميائية الدماغية المسؤولة عن حالات الشعور بالرضا التي يتم الحصول عليها من تناول الشوكولاتة ، والنشوة الجنسية. من المثير للاهتمام ،أنه يمكنك زيادة زيادة الدوبامين من خلال الاستماع الي إحدى أغانيك المفضلة  مما يؤدي إلى زيادة صغيرة في الدوبامين.

3.الموسيقي يمكنها ان تعزز الذاكرة :

ازدادت الدراسات التي تربط بين الموسيقى والذاكرة منذ أوائل القرن العشرين ، وأثبتت الدراسات أن الموسيقى تعزز نشاط الدماغ لدى مرضى الزهايمر. فالموسيقى تثير العاطفة ، والعاطفة يمكن أن تجلب معها الذاكرة ،وتعيد الشعور بالحياة. و قد أجريت دراسة عام 2014 على 89 مريضاً يعانون من الخرف ، والاستماع للموسيقى أو الغناء لمدة 10 أسابيع. أظهرت النتائج أنه بالمقارنة مع الرعاية المعتادة ، فإن كلا من الغناء والاستماع للموسيقى حسّن المزاج والتوجه والذاكرة العرضية عن بعد وبدرجة أقل. كذلك الاهتمام والوظيفة التنفيذية والإدراك العام وكان لها تأثير مذهل علي تحسين الذاكرة إيجابي على نوعية الحياة .

4.تجعلك الموسيقى أكثر إنتاجية وإبداعية :

الموسيقى تعمل على تحسين الأداء في المهام المعرفية ، وتحسن الدقة ، وتمكن من إنجاز المهام المتكررة بشكل أكثر كفاءة. هناك أدلة كثيرة على أن الاستماع إلى الموسيقى في العمل يمكن أن يجعلك موظفًا أكثر سعادة وإنتاجية. هذا صحيح بشكل خاص إذا كان يمكنك اختيار الموسيقى المفضلة لديك ، تمت دراسة تأثيرات الموسيقى على الإنتاجية في بعض المهن المحددة للغاية وكانت النتيجة مبهرة. حيث انهم كانوا أكثر سعادة وأنتجوا عملاً أفضل بكفاءة أكبر عند الاستماع إلى الموسيقى. فعندما استمع الجراحون إلى الموسيقى أثناء عملهم ، كانوا أقل توتراً وأنجزوا عملهم بشكل أسرع وأكثر دقة ، وخاصةً إذا سمح لهم باختيار الموسيقى.

كما أظهرت الدراسة ايضا انه عند السماح للعاملين في المكاتب بالاستماع إلى موسيقتهم المفضلة ، انهم إكملوا المهام بسرعة أكبر توصلوا إلى أفكار أفضل من أولئك الذين لم يستمعوا الي الموسيقي. و عند اجراء الدراسة علي الرياضيين قبل اللعبة يمنع الرياضيين من الاختناق تحت الضغط. فالموسيقى تساعد الناس على الأداء بشكل أفضل في حالات الضغط العالي .

5.تأثير الموسيقي علي كبار السن :

كبار السن الذين يعزفون على آلة موسيقية أو يغنون أو يرقصون يجنيون فوائد جسدية ونفسية واجتماعية من الموسيقى فالموسيقى تحمي من مشاكل الذاكرة والانحدار المعرفي أكثر من غيرها من الأنشطة الترفيهية. كما أنلا كبار السن من ذوي الخلفيات الموسيقية يسجلون درجات أعلى في الاختبارات المعرفية ويظهرون مرونة عقلية أكبر من نظرائهم غير الموسيقيين. لذا تبين أن الاستماع إلى الموسيقى يعمل على تحسين الذاكرة العاملة بشكل كبير لدى كبار السن. (53)

6.تعمل الموسيقى بمثابة الدواء الشافي :

يبدو أن الموسيقى يمكنها أن تشفي كل ما يزعجك ، سواء كان اضطرابًا للصحة العقلية أو مرضًا عصبيًا. حيث يمكن للموسيقى أن تخفف من أعراض المزاج والاضطرابات العقلية بما في ذلك القلق ، الأكتئاب ، الأرق ، اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) ، اضطراب ما بعد الصدمة (اضطراب ما بعد الصدمة) ، انفصام فى الشخصية ، السكتة الدماغية والتوحد ومرض باركنسون والخرف ومرض الزهايمر .

يمكن أن تساعد الموسيقى أيضًا في الجوانب النفسية للمرض. كما يمكن أن تحسن نوعية الحياة لدى مرضى السرطان والخرف وألم باركنسون والألم المزمن ، فالاستماع إلى الموسيقى يقلل من التوتر الذي يعاني منه المرضى قبل وبعد الجراحة ، كما انها يمكن أن تقلل من الارتباك والهذيان بعد العملية الجراحية التي تؤثر على بعض المرضى المسنين أثناء الشفاء من الجراحة .

أظهر مرضى السكتة الدماغية الذين استمعوا إلى الموسيقى في المراحل المبكرة من السكتة الدماغية تحسنًا في الشفاء وفقًا لدراسة أجريت عام 2008.  واقترح مؤلف الدراسة ، Teppo Särkämö ، أن يبدأ المرضى بالاستماع إلى الموسيقى بعد فترة وجيزة من السكتة الدماغية ، حيث تحدث العديد من التغييرات خلال الأسابيع والأشهر الأولى من الشفاء.  لقد وجدنا أنه بعد ثلاثة أشهر من السكتة الدماغية ، تحسنت الذاكرة اللفظية من الأسبوع الأول بعد السكتة الدماغية بنسبة 60 في المئة في مستمعي الموسيقي .

وفي عام 1973 تم تطوير علاج قائم على الموسيقى يسمى Melodic Intonation Therapy لمساعدة الناجين من السكتة الدماغية أو الأشخاص الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام ليكونوا قادرين على التواصل مرة أخرى .  والغرض من العلاج هو تحويل الغناء إلى خطاب . ووفقًا لـ Research and Hope ، على الرغم من أن هؤلاء المرضى غير قادرين على الكلام ، “غالبًا ما يكونون قادرين على الغناء ، وأحيانًا بنفس الطلاقة والوضوح اللذين كان لديهم قبل ظهور المرض”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock