اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

هل هناك خطورة من استعمال الادوية الهرمونية بانتظام ؟

هل هناك خطورة من استعمال الادوية الهرمونية بانتظام ؟ سؤال تسأل عنه الكثير من السيدات خاصة وأن الأدوية الهرمونية من أنواع العلاجات الشائعة التي تعالج اضطرابات الهرمونات عند المرأة لأن هذه الأدوية تعد بديل لهرمون الأستروجين الذي يقل إنتاجه في الجسم بعد عمر معين أو نتيجة بعض المشاكل الصحية للمرأة، وقد يكون العلاج الهرموني من وسائل الحفاظ على نسبة هذا الهرمون في الجسم وفي تنظيم مواعيد الطمث وتقليل فرصة الإصابة بهشاشة العظام وغيرها من الفوائد الأخرى، ولكنه في نفس الوقت يتسبب في القلق لمن تتناولها وترغب في معرفة ما إذا كان له تأثير سلبي أو لا ؟ وهذا ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل.

هل هناك خطورة من استعمال الادوية الهرمونية بانتظام ؟

تسأل الكثير من السيدات عن خطورة استعمال الادوية الهرمونية بانتظام ؟ بالفعل هناك بعض الأضرار التي قد تتسبب فيها الأدوية الهرمونية للمرأة على المدى البعيد ومنها:

  • قد تتعرض المرأة للإصابة بأمراض القلب.
  • كما تزداد فرصة الإصابة بالسكتات الدماغية الذي يزداد في حالة تناول الأدوية الهرمونية بالفم، لنه يقل في حالة تناولها عن طريق جل أو بخاخ.
  • التعرض للجلطات الدموية.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان ومنها سرطان الثدي وذلك لمن تتناول أدوية الهرمون التي تحتوي على الأستروجين فقط.
  • التعرض لاضطرابات في الجهاز الهضمي والتي تتسبب في الغثيان، الإسهال، الإمساك، فقدان الشهية وسوء الهضم وغيرها.
  • الأدوية الهرمونية تتسبب في حدوث مشاكل في الذاكرة وتؤدي إلى زيادة معدل الإصابة بضعف الذاكرة.
  • كما تعاني المرأة ببعض الأعراض التي تشبه أعراض انقطاع الطمث مثل: الهبات الساخنة، الجفاف المهبلي، توقف الدورة الشهرية.
  • الشعور بالإرهاق بجانب التقلبات المزاجية والحدة في المزاج وسيطرة مشاعر القلق والاكتئاب.
  • يحدث تغير في العظام والعضلات عند المرأة، لأن بعض السيدات تعاني من ترقق العظام وبالتالي تكون العظام أكثر عرضة للكسر أو الهشاشة وذلك في حالة تناول علاج هرموني لا يناسب الحالة الصحية للمرأة.

العوامل المؤثرة في أضرار العلاج الهرموني

هناك بعض العوامل المختلفة التي تجعل أضرار العلاج الهرموني يختلف من سيدة إلى أخرى ومنها:

  • العمر: السيدات التي تعتمد على العلاج الهرموني في عمر أكبر تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه المشاكل الصحية أكثر من الأصغر في العمر.
  • نوع العلاج الهرموني: تختلف المخاطر التي يتسبب فيها العلاج الهرموني على حسب ما إذا كان يعتمد على هرمون الإستروجين فقط أو يدخل معه هرمون البروجستين وكذلك على حسب الجرعة.
  • الوراثة: تلعب الوراثة والاستعداد لدى المرأة بزيادة أو قلة فرصة تعرضها للمخاطر الصحية من الأدوية الهرمونية.
  • إصابة المرأة ببعض الأمراض المزمنة: مثل الإصابة بالسكر أو الضغط أو بعض الفيروسات وغيرها.

مميزات العلاج الهرموني

تحتاج المرأة في بعض الحالات إلى الاعتماد على استعمال الادوية الهرمونية بانتظام لما فيها من مميزات متعددة مثل:

  • يتم الاعتماد على العلاج الهرموني لمن تعاني من اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية، لأن هذه الاضطرابات تؤثر على وظائف الجسم بالكامل.
  • الأدوية الهرمونية تحافظ على سماكة الجلد وتجعل الجسم يحتفظ بالماء الموجود فيه مما يؤدي إلى تأخير ظهور الشيخوخة وعلامات التقدم في العمر.
  • تساهم هذه العلاجات في التخلص من هشاشة العظام وتقلل من فرصة الإصابة بداء السكر أو سقوط الأسنان وتتسبب في حدوث بعض المشاكل في النظر.
  • تقلل هذه الأدوية من فرصة الإصابة ببعض الأمراض المصاحبة للتقدم في العمر.
  • كما يتم الاعتماد عليها لمن قامت باستئصال المبايض أو استئصال الرحم، لأن هرمونات الجسم يحدث لها خلل.
  • تعالج ضعف الرغبة الجنسية، أو زيادة النسيان أو المعاناة من الأرق وعدم القدر على النوم.
  • الأدوية الهرمونية تساعد المرأة في التخلص من الهبات الساخنة الزائدة.
  • يعالج مشكلة جفاف المهبل وما ينتج عنها من ألم أثناء العلاقة الحميمة.
  • تقوية العظام وحمايتها من التعرض للكسور.
  • يعتمد بعض الرجال على العلاج الهرموني في حالة وجود خلل في نسبة الهرمونية الموجودة لديهم.
  • تعالج العديد من مشاكل المسالك البولية.
  • تحد من الإصابة بأمراض القلب خاصة في وقت تناول هذه الأدوية في أول 10 سنوات.
  • تحمي جسم المرأة من الإصابة بالسكر.

استعمال الادوية الهرمونية بانتظام

هل العلاج الهرموني يزيد الوزن

تسأل الكثير من السيدات هل العلاج الهرموني يزيد الوزن وعن ما إذا كان هناك علاقة بين العلاج الهرموني وبين الوزن.

  • يختلف تأثير العلاج الهرمونية على وزن المرأة على حسب طبيعة جسم المرأة.
  • كما يختلف تأثير العلاج الهرموني على الجسم وفق النظام الغذائي الذي تعتمد عليه المرأة.
  • ولكنه في الكثير من الحالات بالفعل يتسبب في الزيادة في الوزن بشكل ملحوظ ولكن يجب الصبر على ذلك، لأنه من الصعب التخلص من هذا الوزن في وقت تناول هذا العلاج الهرموني.

أشكال الأدوية الهرمونية

توجد بعض الأشكال من الأدوية الهرمونية التي يتم الاعتماد عليها لضبط هرمونات المرأة ومنها:

  • الأقراص والكبسولات.
  • الكريمات.
  • اللاصقات الطبية.
  • الحقن.
  • الأستروجين الموضعي الذي يتوفر في شكل بخاخ، جل أو كريم.
  • الأستروجين المهبلي الذي يكون على شكل حلقات مهبلية، كريم، أقراص مهبلية.
  • الكبسولات التي توضع تحت الجلد.

نصائح قبل العلاج الهرموني

ينبغي على كل امرأة ترغب في تناول أدوية هرمونية اتباع النصائح الآتية:

  • تحتاج المرأة إلى إجراء بعض تحاليل الدم للتعرف على نسبة الهرمونات الموجودة لديها ونسبة الهرمونات التي تحتاجها.
  • لا يتم تناول أدوية هرمونية إلا تحت الإشراف الطبي الكامل، لكي يتم تحديد نوع الهرمون بدقة.
  • ينبغي عليكِ التعرف على مميزات وعيوب كل نوع من أنواع الأدوية الهرمونية، على الرغم من اختلاف تأثيرها من جسم إلى آخر، لكن يجب معرفة هذه الآثار.
  • قد ينصحك الطبيب بتغيير حياتك وطبيعة نظامك الغذائي بحيث تتناسب مع العلاج الهرموني.
  • كما قد تحتاجين إلى ممارسة الرياضة والابتعاد عن الضغوط العصبية والتوتر بقدر الإمكان.
  • قد تحتاجين إلى تناول جرعة بسيطة من الأدوية الهرمونية في البداية وفق حالك الصحية.
  • كما ينبغي الحرص على زيارة الطبيب بشكل مستمر لمتابعة تأثير الهرمونات عليكِ وذلك من خلال إجراء الفحوصات الدورية.
  • لو كان عمرك أقل من 45 عام، فإنك بحاجة إلى تناول نسبة بسيطة من الأستروجين لعدم التعرض لأعراض جانبية على المدى البعيد.
  • يبدأ تأثير أغلب الأدوية الهرمونية بعد عدة أيام من تناولها من توتر واكتئاب وأرق، ولكن هذه الأعراض تختفي مع الاستمرار على تناول الدواء.

موانع استعمال الأدوية الهرمونية

بجانب التعرف على خطورة استعمال الادوية الهرمونية بانتظام  فإن هناك بعض الحالات التي لا ينبغي لها تناول الأدوية الهرمونية على الإطلاق وهي:

  • السيدات المصابات بأي نوع من السرطان.
  • كذلك لمن تعاني من أمراض القلب أو الكبد.
  • الحوامل.
  • المصابات بالسكتة الدماغية.
  • أو في حالة الإصابة بالتخثرات الدموية.

هرمونات تعويضية طبيعية

تفضل الكثير من السيدات الاعتماد على هرمونات تعويضية طبيعية بدلًا من الأدوية والعلاجات الهرمونية التي تسبب أعراض جانبية، من البدائل الطبيعية للهرمونات

  • فول الصويا: الذي يتوفر في شكل كبسولات تعويضية ولها نفس تأثير الهرمونات التي تؤخذ عن طريق الأدوية، ويستخلص فول الصويا من نبات الصويا والذي يعالج الهبات الساخنة، السخونة الشديدة في الجسم، جفاف المهبل، وغيرها من أعراض سن اليأس، يعتمد فول الصويا على زيادة نسبة الأستروجين في الجسم بشكل طبيعي بدون الحاجة لتناول أدوية هرمونية.
  • أعشاب التوت: تساهم في ضبط مستوى الهرمونات في الجسم وتخفض نسبة هرمون البرولاكتين وتوازن ما بين هرمون الأستروجين والبروجسترون.
  • الجنسنج: تعد من الأعشاب التي تستخدم في الطب الصيني لإعادة توازن الهرمونات في جسم المرأة وتقليل مخاطر الدورة الشهرية.
  • الحلبة من الأعشاب التي تعالج عسر الطمث، وتقوي الرغبة الجنسية عند المرأة، لأنها تحتوي على إستروجين نباتي طبيعي.
  • الهندباء: تساهم في تطهير الجسم من السموم وتضبط نسبة السكر بجانب موازنة مستوى الهرمونات.
  • الزنجبيل: يخفض من نسبة البروستاجلاندين الذي يعد مركب كيميائي يؤثر على مستوى الهرمونات الأنثوية ويزيد من الأعراض المرتبطة بالحيض.
  • بذور الكتان: تحتوي على مركب يسمى فايتواستروجين والذي يشبه الأستروجين الأنثوي ويرفع من مستواه في الجسم، بجانب أنه يحتوي على مادة الليغانان الذي يبطئ الطعام ويقلل التعرض لمختلف أنواع السرطانات.
  • الزعتر: يساعد في رفع نسبة الأستروجين في الجسم، ولكن لا ينبغي الإفراط في تناوله لمن لديها نسبة أستروجين مرتفعة.
  • كما يمكن الاعتماد على أعشاب الكوهوش الأسود وبذور الكتان وغيرها من الأعشاب التي تزيد الأستروجين في الجسم.
  • لكن ينبغي استشارة الطبيب المتخصص قبل تناول أي نوع من الأعشاب، لأن بعض الأعشاب قد يكون لها تأثير وأعراض جانبية خطيرة.
استعمال الادوية الهرمونية بانتظام

استعمال الادوية الهرمونية بانتظام

طرق طبيعية للحفاظ على مستويات الأستروجين

من أبرز الطرق والنصائح التي تساعد في ضبط مستوى الهرمونات في الجسم ما يلي:

  • اتباع نمط حياة صحي وتجنب التدخين وتناول الكحول وعدم الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الحرص على النوم عدد ساعات كافي وعدم السهر.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الحد من الأطعمة التي تؤثر على الهرمونات وتتسبب في اضطرابات الهرمونات مثل الأطعمة الدسمة والأطعمة المقلية.
  • تجنب القلق والتوتر بقدر الإمكان وذلك من خلال ممارسة اليوجا وتمارين الاسترخاء.

أسماء أدوية الهرمونات التعويضية

من أشهر الأدوية المتوفرة في الصيدليات للعلاج الهرمونات التعويضية ما يلي:

  • الورا.
  • سينستين.
  • كليمارا استراديول.
  • ديليستروجين.
  • ديفيجل استراديول.
  • إنجوفيا.
  • مينيفيل.
  • مينست استرة.
  • إسترينج استراديول.
  • إيفاميست.
  • ستراديرم استراديول.
  • استراسورب.
  • EstroGel
  • فيمتريس استراديول.
  • مينوستار
  • استراديول.

أسماء أدوية الهرمونات التعويضية المركبة

من أشهر أسماء أدوية الهرمونات التعويضية لهرمون الأستروجين والبروجستيرون والتي تعد هرمونات مركبة ما يلي:

  • انجليك.
  • أكتيفيلا.
  • كليمارا برو.
  • فيمهرت.
  • بريمبرو.
  • كموبياتش.

الآثار الجانبية من تناول الأدوية التعويضية

تعاني بعض السيدات من ظهور بعض الآثار الجانبية عند تناول الأدوية التعويضية والتي تتمثل في:

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الانتفاخ في البطن.
  • التعرض للنزيف المهبلي.
  • الشعور بالاكتئاب والحدة في المزاج.

تجربتي مع العلاج الهرموني

لقد كانت تجربتي مع العلاج الهرموني تجربة ناجحة وكانت كالتالي:

  • في يوم ما شعرت بوجود كتلة غريبة في الثدي لدي، وتسببت لي هذه الكتلة بالقلق والتوتر الشديد.
  • بعد أن ذهبت للطبيب لتشخيص المشكلة طلب مني إجراء بعض التحاليل والفحوصات واكتشف أنها ورم حميد.
  • كتب لي الطبيب بعض العلاجات الهرمونية لكي تساعدني في الشفاء من هذا الورم الحميد.
  • واستمريت في تناول هذا الدواء لمدة ستة أشهر بشكل منتظم مع المتابعة بالفحوصات والتحاليل طوال فترة العلاج.
  • بالفعل تم التخلص من هذه الهرمونات بشكل نهائي وقضى العلاج الهرموني على الخلايا السرطانية بشكل نهائي.
  • وعادت لي صحتي من جديد واستطعت ممارسة حياتي الطبيعية وتخلصت من الشعور بالقلق والتوتر الذي كنت أمر به طوال فترة العلاج.

لو كنت ترغب عزيزي القارئ في معرفة الإجابة على هل هناك خطورة من استعمال الادوية الهرمونية بانتظام ؟ عليك بإرسال التعليق الخاص بك وسوف نتولى الرد عليك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock