اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

هل تتعطل أنظمة GPS بشكل مؤقت بسبب الطقس الفضائى؟.. تقرير يجيب


يتجه طرد “وحشي” للغاز النشط والمغناطيسي عالي السخونة نحو الأرض، مع فرصة بنسبة 10% لإنتاج مشاعل من الفئة X، وهي أحداث رئيسية يمكن أن تؤدي إلى انقطاع الاتصالات وتعطيل أنظمة GPS حسبما نقلت RT.


 


وهذا التيار، المعروف باسم الطرد الكتلي الإكليلي (CME)، أطلق من البقع الشمسية AR3078 يوم الاثنين الماضى ثم التهم طردا سابقا تم إطلاقه في اليوم السابق – معتبرا أنه “وحشي”. وهو الآن “مزيج من الاثنين” مع الحقول المغناطيسية المتشابكة والبلازما المضغوطة، والغازات شديدة التأين، والتي من المعروف أنها تسبب عواصف مغناطيسية أرضية قوية.


 


ويتوقع خبراء الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) حدوث عواصف مغناطيسية أرضية من G1- (ثانوية) إلى G2 (معتدلة)، والتي من المحتمل أن تنتج الشفق القطبي في أقصى الجنوب مثل نيويورك وأيداهو.


 


وبالإضافة إلى التحذير من الفئة X، يقول خبراء الأرصاد الجوية إن هناك فرصة بنسبة 30% أن تؤدي موجات الصدمة إلى مشاعل من الفئة M – أحداث متوسطة الحجم تسبب تعتيما قصيرا للراديو.


 


وتستطيع CME إخراج مليارات الأطنان من مادة الهالة من سطح الشمس. وتتكون المادة من البلازما والمجال المغناطيسي. ومثل هذه الانفجارات لديها القدرة على إثارة طقس فضائي يمكن أن يتداخل مع الأقمار الصناعية وشبكات الطاقة على الأرض، ويمكن أن يكون ضارا لرواد الفضاء غير المحميين.


 


وجاءت CEMs هذا الأسبوع من واحدة من خمس بقع شمسية موجودة حاليا على سطح الشمس، وهي مناطق مظلمة وأكثر برودة من الأجزاء الأخرى.


 


والتقط مركز التنبؤ بالطقس الفضائي (SWPC) التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) توهجا شمسيا M5 من AR3078 في حوالي الساعة 5:30 صباحا بالتوقيت الشرقي يوم الثلاثاء، والذي كان مرتبطا بتعتيم راديو متوسط ​​القوة مؤقتا على أجزاء من الشرق الأوسط وشرق إفريقيا.


 


وفي الساعات الأربع والعشرين الماضية، أنتجت الشمس ما مجموعه أربعة مشاعل من الفئة M و13 توهجات ضخمة من الفئة C – لكن هذه التوهجات الشمسية الصغيرة ليس لها تأثير يذكر على الأرض.


 


وأخبر مايك كوك، الذي يعمل في عمليات الطقس الفضائي، موقع “ديلي ميل”، أنه كان هناك ثقب إكليلي في المنطقة الجنوبية الغربية من وجه الشمس كان يقذف “مادة غازية”.


 


وأدى هذا إلى تعزيز سرعات الرياح الشمسية عن طريق إطلاق الرياح الشمسية في تيار.


 


والزيادة الأخيرة في نشاط الشمس هي نتيجة اقترابها من المرحلة الأكثر نشاطا في دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عاما – وبلغت ذروة نشاطها في عام 2024.


 


وأظهرت الدراسات أن مستوى النشاط الشمسي الذي يحدث حاليا، هو تقريبا نفس المستوى الذي كان عليه قبل 11 عاما، خلال نفس النقطة في الدورة الماضية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock