Huawei P40 proسيارات

دودج توقف تشالنجر وتشارجر – جريدة المدينة

من المقرر أن توقف دودج سياراتها القوية من طراز تشالنجر وتشارجر التي تعمل بالبنزين في نهاية العام المقبل، مما يمثل نهاية حقبة للعلامة التجارية مع بداية الانتقال إلى السيارات الكهربائية.

ومنذ أن تم إحياؤها في منتصف إلى أواخر العقد الأول من القرن العشرين، أصبحت تشارجر وتشالنجر – الأسماء التي اشتهرت في الستينيات والسبعينيات – نصيراً قوياً لدودج.

وضرب تشالنجر ذات البابين على وجه الخصوص سلسلة من الحنين إلى الماضي مع المشترين بفضل تصميمها المستوحى من الماضي، في حين أن تشارجر ذات الأربعة أبواب تمكنت من تحقيق مبيعات قوية على الرغم من تدفق المستهلكين من سيارات السيدان إلى سيارات الدفع الرباعي في السنوات الأخيرة.

من جانبه، ألمح الرئيس التنفيذي لشركة دودج، تيم كونيسكيس، إلى إمكانية استخدام اسمي تشارجر وتشالنجر للسيارات الكهربائية في المستقبل، والقادمة في عام 2024. وقد قال سابقاً إنه يؤمن بالكهرباء – سواء كانت مركبات هجينة ذات محركات أقل قوة أو سيارات كهربائية بالكامل – وسيوفر ما أسماه “العصر الذهبي لسيارات العضلات” الجديدة. ويشير مصطلح سيارات العضلات إلى السيارات عالية الأداء، وهي أي مجموعة سيارات أميركية بمحرك كبير.

ولعدة سنوات، حذر كونيسكيس من أن النهاية كانت قريبة لسيارات العضلات التي تعمل بالبنزين بسبب لوائح الانبعاثات. وتصنف شركة Stellantis الأم لشركة دودج، المعروفة سابقاً باسم فيات كرايسلر، الأسوأ بين كبرى الشركات المصنعة في الولايات المتحدة لمتوسط الاقتصاد في استهلاك الوقود وانبعاثات الكربون.

ونظراً لأن العديد من العلامات التجارية تحولت إلى محركات أصغر وأكثر كفاءة في استهلاك الوقود، قامت دودج بطرح طرازات Hellcat ومركبات أخرى عالية الأداء. ساعدت هذه النماذج في جذب الانتباه للعلامة التجارية ولكنها لم تساعد في البصمة الكربونية لشركة صناعة السيارات، مما أجبرها على شراء أرصدة الكربون من شركات صناعة السيارات مثل تسلا.

وتتضمن خطط دودج إطلاق مجموعة من المركبات والطرازات الخاصة للاحتفال بنهاية إنتاج سياراتها كما هي معروفة اليوم، والتي تتضمن 7 إصدارات خاصة أو ما يعرف بـ طرازات “buzz”؛ كإشارة إلى “النداء الأخير” لجميع طرازات عام 2023. فضلاً عن عملية إعادة ترتيب الوكلاء الجدد، من بين تدابير أخرى.

وستشهد عملية الوكلاء الجدد قيام دودج بتخصيص طرازي تشارجر وتشالنجر 2023 للكثير من الوكلاء دفعة واحدة، بدلاً من إتاحة الطلبات على مدار العام. وستزود دودج العملاء بدليل لتحديد موديلات معينة في كل وكالة. وقال كونيسكيس إن الهدف من العملية هو مساعدة العملاء في الحصول على السيارة المحددة التي يريدونها.

ويتم إنتاج تشارجر وتشالنجر في مصنع ستيلانتس في برامبتون أسيمبلي في أونتاريو، كندا. وتقول الشركة إنها أنتجت أكثر من 3 ملايين سيارة دودج في المصنع، بما في ذلك 1.5 مليون تشارجر وأكثر من 726 ألف تشالنجر تم بيعها في الولايات المتحدة. وأعلنت Stellantis في وقت سابق من هذا العام عن خطط لاستثمار 2.8 مليار دولار في المصنع ومنشأة كندية أخرى، لكنها لم تكشف عن المركبات التي سيتم إنتاجها في المنشآت.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock