آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

إسرائيل تهاجم «الجهاد» في غزة… وتستثني «حماس»

اغتالت قياديين بارزين في الحركة وحذّرت «حزب الله» من التدخل… والفصائل ترد بعشرات الصواريخ

هاجمت الطائرات الإسرائيلية المقاتلة والطائرات المسيّرة، أمس، عدداً من مواقع حركة «الجهاد الإسلامي»، في عملية حربية أطلقت عليها اسم «الفجر الصادق». وقد تجنَّبت إسرائيل قصفَ أهداف تابعة لـ«حماس»، باعتبار أنَّها اتَّخذت الحياد ولكنَّها حذَّرتها من التدخل، فيما ردت الفصائل بإطلاق عشرات الصواريخ باتجاه بلدات في جنوب إسرائيل.

وجاءت العملية الاسرائيلية استباقية بدعوى أنَّ «الجهاد» تصرّ على توجيه ضربات انتقامية رداً على اعتقال وإهانة قائدها في الضفة الغربية بسام السعدي. وقالت إسرائيل إنَّ «موقف الجهاد المتشنج جاء بسبب وجود الأمين العام زياد نخالة في طهران لإجراء لقاءات مع قادة إيرانيين». وحذّرت من انضمام «حزب الله» اللبناني وغيره من أذرع إيران إلى الحرب.

في المقابل عدّت «الجهاد» هذه العملية إعلانَ حرب يستهدف تصفية روح المقاومة وتنظيمات المقاومة الفلسطينية، وبالتالي تصفية القضية الفلسطينية. ونعت إلى الشعب الفلسطيني مقتلَ عدد من قادتها، وفي مقدمتهم قائد قوات سرايا القدس شمالي القطاع، تيسير الجعبري، وقائد وحدة قوات الصواريخ، عبد الله قدوم.

إلى ذلك، قرَّرت مصر استئناف جهود الوساطة لوقف الحرب. لكنَّ التقديرات الإسرائيلية تحدَّثت عن عملية ستطول لعدة أيام على الأقل. وأعلنت عن حالة طوارئ قصوى في نطاق 80 كيلومتراً من حدود غزة، ودعت المواطنين الإسرائيليين إلى البقاء قرب الملاجئ أو المغادرة إلى بلدات في الشمال، ونصبت منظومة القبة الحديدية حول القدس وتل أبيب، وفرضت قيوداً على حركة الطيران في مطار بن غوريون الدولي وحرفت مسار الطائرات إلى الشمال والشرق.

… المزيد

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock