اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

تباطؤ مبيعات تيسلا في الربع الثاني بسبب الصين

أعلنت شركة تيسلا أنها سلمت 254695 سيارة كهربائية على مستوى العالم خلال الربع الثاني من عام 2022. ويمثل هذا الرقم انخفاضًا بنسبة 18٪ تقريبًا عن الفترة السابقة بسبب قيود سلسلة التوريد، والإغلاق في الصين والتحديات المتعلقة بافتتاح المصانع في برلين وأوستن، مما أثر في الشركة.

ويشير التقرير، الذي نشر عبر موقع تيسلا، إلى نهاية ما يقرب من عامين من عمليات التسليم الفصلية القياسية للشركة، التي يمكن أن تعزى في الغالب إلى عمليات الإغلاق المطولة المتعلقة بفيروس كورونا لمصنعها في شنغهاي.

وهذه هي المرة الأولى منذ عامين التي انخفضت فيها تسليمات الشركة، التي كانت 310048 في الفترة الأولى من هذا العام، ربيعًا. وارتفعت التسليمات بنسبة 26.5٪ عن الربع الثاني من العام الماضي.

ويتماشى التخفيض ربع السنوي مع مشكلة سلسلة التوريد الأوسع في الصناعة. كما يوضح أهمية مصنع تيسلا في شنغهاي لأعمالها.

وقالت الشركة إنها أنتجت 258580 سيارة كهربائية، بانخفاض 15٪ عن الربع السابق عندما صنعت 305407 سيارات.

وشكلت سيارات Model 3 و Model Y ما يصل إلى 238533 من هذه التسليمات. في حين أن 16162 كانت للنموذجين Model S و Model X .

وقالت تيسلا: كان شهر يونيو 2022 أعلى شهر لإنتاج السيارات في تاريخ الشركة. وبالرغم من هذا الإنجاز البارز، كافح صانع السيارات الكهربائية وكذلك الشركات الأخرى في الصناعة من أجل مواكبة الطلب مع استمرار مشاكل سلسلة التوريد.

انخفاض مبيعات تيسلا في الربع الثاني

لعبت الصين دورًا حاسمًا في صعود الشركة إلى مكانتها كواحدة من أكثر شركات صناعة السيارات قيمة في العالم.

ولكن تعرض مصنع شنغهاي جيجافاكتوري التابع للشركة لمشاكل مستمرة تتعلق بالفتح والإغلاق في الأشهر الأخيرة. وأدت سياسة الإغلاق الصارمة في البلاد ضد فيروس كورونا إلى خسائر فادحة.

وأغلقت تيسلا في شهر مارس مصنعها في شنغهاي لمدة يومين وسط ارتفاع في حالات فيروس كورونا. كما أغلقت المصنع مرة أخرى في شهر أبريل مع استمرار شنغهاي في مواجهة إغلاق على مستوى المدينة.

ويعتبر مصنع شنغهاي أكبر مصنع للشركة، حيث ينتج كلا من Model 3 و Model Y.

وافتتحت الشركة مؤخرًا أول مصنع أوروبي لها في برلين. وعقدت مسابقات رعاة البقر الإلكترونية للاحتفال بالافتتاح الكبير لمصنعها في أوستن بولاية تكساس.

ويمكن أن يساعد كلاهما في تعويض مشكلات الإنتاج الناجمة عن عمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا في شنغهاي.

ووصف إيلون ماسك مؤخرًا كلا المصنّعين بأنهما أفران النقود العملاقة التي تخسر مليارات الدولارات حيث تستمر قيود سلسلة التوريد في تقييد خطط الشركة.

تيسلا ليس لديها مكاتب كافية للموظفين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock