آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

اتفاق حبوب في إسطنبول يُبعد شبح المجاعة

وقّعته موسكو وكييف كلٌّ على حدة مع أنقرة والأمم المتحدة

تعهدت الأمم المتحدة على لسان أمينها العام أنطونيو غوتيريش، أحد الأطراف الأربعة الموقّعة على اتفاق إسطنبول أمس، العمل على إنجاح تصدير الحبوب الأوكرانية عبر موانئ البحر الأسود، مطالباً موسكو وكييف بالالتزام باتفاق استئناف الصادرات الذي من شأنه إبعاد شبح المجاعة عن دول عدة.

ويقضي الاتفاق الذي وقّعته موسكو وكييف كلٌّ على حدة مع أنقرة والأمم المتحدة، بفتح ممر في البحر الأسود لتصدير الحبوب من ثلاثة موانئ في أوكرانيا هي: أوديسا وخيرسون وماريوبول، وإقامة مركز تنسيق مشترك بين الأطراف الأربعة في إسطنبول يتولى مراقبة وتفتيش السفن القادمة إلى الموانئ الأوكرانية للتأكد من عدم حملها أسلحة ومعدات عسكرية.

وفي كلمة قبل توقيع الاتفاقية، قال غوتيريش: «نشهد اليوم بارقة أمل انبعثت من البحر الأسود لإنهاء أزمة الغذاء… اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية سيكون له تأثير كبير على فقراء العالم».

وفي مراسم أُقيمت بقصر دولمه بهشه في إسطنبول أمس (الجمعة)، وقّع وزيرا الدفاع الروسي سيرغي شويغو، والتركي خلوصي أكار، ووزير البنية التحتية في أوكرانيا ألكسندر كوبراكوف، وغوتيريش، الاتفاق الذي يوفّر ممراً آمناً لحركة السفن يعمل تحت إشراف مجموعة مراقبة أممية تتخذ من إسطنبول مركزاً لإدارة عملياتها ستقوم بإرشاد السفن المحمّلة بالحبوب من الموانئ الأوكرانية قبل دخولها المياه الدولية واتباع الممرات الآمنة المحددة مسبقاً.

وقال مسؤولون كبار بالأمم المتحدة في إفادة للصحافيين أمس، إنه من المتوقع أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ الكامل في غضون أسابيع قليلة.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock