آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«قمة طهران» تحدد مصير العملية التركية في سوريا

رسائل إلى الغرب في لقاء بوتين مع إردوغان ورئيسي

انعقدت في طهران، أمس (الثلاثاء)، قمة روسية – تركية – إيرانية يُفترض أن يتحدد بموجب نتائجها مسار العملية العسكرية التركية المرتقبة شمال سوريا. وفي حين أكد الأتراك تمسّكهم بالهجوم ضد «قوات سوريا الديمقراطية» التي يعتبرونها إرهابية، كرر الإيرانيون موقفهم المعارض، قائلين إن «أي هجوم عسكري (في شمال سوريا) سيضر بتركيا وسوريا ولن يعود بالنفع أو يخدم إلا الإرهابيين فقط»، حسب ما قال المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

ورغم أن التركيز في قمة قادة روسيا وتركيا وإيران، انصب على الوضع في سوريا، فإن تشابك الملفات منح القمة أهمية إضافية انعكست في ترتيب جدول الأعمال للرؤساء وفي اتساع دائرة النقاشات لتشمل فضلاً عن العلاقات الثنائية، ملفات إقليمية ودولية على رأسها الموضوع الأوكراني وملف إيران النووي.

واستهل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نشاطه في طهران بلقاء مع الرئيس إبراهيم رئيسي انتقل بعده الطرفان لعقد اجتماع مع المرشد خامنئي. ثم عقد بوتين اجتماعاً منفصلاً مع إردوغان سبق انطلاق أعمال القمة الثلاثية المخصصة للشأن السوري. ومهّدت موسكو للقمة بتوجيه رسائل إلى الغرب وفقا لتعليق محللين في روسيا رأوا أن تركيز الكرملين على تأكيد عمق العلاقات مع طهران، كان متعمداً في ظل السجالات القائمة حالياً في الغرب حول السياسات الإيرانية والتهديدات الإسرائيلية المتواصلة لطهران.

وشدد إردوغان، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني، على تمسك تركيا بوحدة الأراضي السورية، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تفعيل مسار آستانة للحل السياسي في سوريا.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock