آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أوكرانيا تدين عرض بوتين تجنيس مواطنيها

أوروبا تخشى اندلاع حرب الغاز… وتستعد للأسوأ

دعت أوكرانيا أمس (الاثنين) شركاءها لفرض عقوبات جديدة على روسيا، وتكثيف إمدادها بالأسلحة الثقيلة، لمعاقبة موسكو على إصدار مرسوم يسهل إجراءات منح الجنسية الروسية للمواطنين الأوكرانيين. ووصفت الخارجية الأوكرانية في بيان الخطوة التي اتخذتها موسكو، بأنها اعتداء على السيادة الأوكرانية، وقالت إنها تتعارض مع مبادئ القانون الدولي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أصدر أمس مرسوماً يقضي بتسريع إجراءات منح الجنسية الروسية لجميع الأوكرانيين. وجاء ذلك في أعقاب سماح موسكو بتسريع إجراءات مماثلة لأهالي «جمهوريتي» دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين في شرق أوكرانيا، اللتين اعترف الكرملين باستقلالهما عن أوكرانيا، مما مهد الطريق لهجوم 24 فبراير (شباط).

في سياق متصل، برزت أمس مخاوف أوروبية من اندلاع حرب غاز بعد إغلاق موسكو، خط الأنابيب «نورد ستريم 1» الذي ينقل الغاز إلى ألمانيا ودول عدة في أوروبا الغربية، بسبب مباشرة أعمال صيانة سنوية.

ورغم أن موسكو أعلنت أن أعمال الصيانة ستنتهي في 21 يونيو (حزيران)، فإن أوروبا، وتحديداً ألمانيا وفرنسا، تتحسب للأسوأ، ولوقف كامل للإمدادات الروسية، وسط تداعيات كارثية في فصل الشتاء، لعدم ملء الخزانات. وينقل خط «نورد ستريم 1» كمية قدرها 55 مليار متر مكعب سنوياً من الغاز، من روسيا إلى ألمانيا تحت بحر البلطيق.

ميدانياً، واصل المسعفون عمليات البحث عن ناجين بين أنقاض مبنى سكني تعرّض لغارة روسية، الأحد، ما أسفر عن سقوط 15 قتيلاً في دونيتسك بشرق البلاد. وفي المقابل استرجعت أوكرانيا قرية في منطقة خيرسون التي تحتلها روسيا في جنوب البلاد.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock