آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

روسيا تستعد لحسم «معركة دونباس»

الأنظار تتجه إلى خيرسون… ومساع سياسية لتسوية أزمة إمدادات الغذاء

طغت التطورات الميدانية في جنوب أوكرانيا وشرقها أمس، على التحركات السياسية الساعية لتسوية ملف إمدادات الغذاء.

وبدا أنَّ موسكو تستعدُّ لحسم «معركة دونباس» مع احتدام المعارك في آخر معاقل الجيش الأوكراني في لوغانسك ودونيتسك، إذ أعلن وزير الدفاع سيرغي شويغو «تحريرَ» مناطقَ جديدةٍ في الإقليمين تزامناً مع إطلاق موسكو ما وصفته بأنَّه «هجوم شامل» زجَّت فيه وحداتٍ إضافيةً من القوات النظامية ومجموعات جديدة من المتطوعين من الشيشان ومناطق أخرى.

وقال شويغو إنَّ مدينة سفياتوغورسك في دونيتسك غدت تحت سيطرة كاملة للجيش الروسي، بالتزامن مع تقدم واسع في المدينة الاستراتيجية سيفيرودونيتسك وهي المعقل الأوكراني الأخير في لوغانسك.

ومع اقتراب الحسم في دونباس تتَّجه الأنظار نحو منطقة خيرسون على البحر الأسود، إذ لم يستبعد الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، طرح ملف مصير خيرسون وزاربوروجيه على طاولة المفاوضات مع أوكرانيا، على غرار قضيتي القرم ودونباس. وجاء حديثه على الرغم من إعلان السلطات التي نصبتها موسكو في خيرسون وزاباروجيه استعدادَ المدينتين للانضمام إلى السيادة الروسية وفقاً لسيناريو القرم.

وفي ملف إمدادات الغذاء قال وزير الدفاع الروسي إنَّه جرى تطهير ميناءي بيرديانسك وماريوبول الأوكرانيين، اللذين تسيطر عليهما القوات الروسية، من الألغام ليكونا جاهزين لاستئناف شحن الحبوب. مضيفاً «تم الانتهاء من إزالة الألغام من ميناء ماريوبول. إنَّه يعمل بشكل طبيعي، وقد استقبل أولى سفن الشحن».

وترافق ذلك مع تجديد أوكرانيا اتهامَها للروس بسرقة إمدادات الحبوب الحيوية، وهي معطيات وصفها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بأنَّها «ذات مصداقية».

في غضون ذلك، وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف رفقة عسكري إلى أنقرة أمس استعداداً لبحث فتح ممر تجاري آمن لنقل الحبوب والمنتجات الزراعية من روسيا وأوكرانيا عبر البحر الأسود. وعشية المباحثات أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي شويغو، لمناقشة الإجراءات الخاصة بفتح الممر.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock