اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

«ريد ماجيك 7 برو» هاتف بمواصفات قوية

«ريد ماجيك 7 برو» هاتف بمواصفات قوية

يصمم بكاميرا مخفية تجعله الخيار الأمثل للاعبين

الثلاثاء – 23 شوال 1443 هـ – 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [
15883]

لندن: هشام الكوحة

أطلقت شركة «نوبيا (Nubia)» أخيرا أحدث هواتفها المخصصة للألعاب «ريد ماجيك 7 برو Red Magic 7 Pro» الذي يأتي بمواصفات قوية جدا جعلته يتصدر قائمة الهواتف الأكثر كفاءة في منصة أنتوتو Antutu Benchmark الشهيرة لتقييم الهواتف. وضعت «الشرق الأوسط» الهاتف تحت الاختبار المكثف خلال الأسبوعين الماضيين وإليكم هنا خلاصة تجربة هذا الهاتف المميز.
– تصميم متميز
على غير العادة اختلف تصميم ريد ماجيك 7 برو كثيرا عن سابقيه فرغم تميزه بشكله الفريد وحوافه الحادة وحجمه الكبير نسبيا مقارنة بالهواتف الموجودة في السوق فإنه أتي بتغيير كبير خصوصا من ناحية الواجهة إذ تم إخفاء كاميرا السيلفي تحت الشاشة ليتمتع اللاعبون بكامل الشاشة أثناء لعبهم مما يجعله أول هاتف ألعاب يوفر هذه الميزة. وبالفعل توفر هذه الشاشة الكاملة تجربة استخدام فريدة سواء كان في التصفح، مشاهدة الفيديوهات أو الألعاب في مقابل التضحية بجودة صور السيلفي الملتقطة بالهاتف، حيث كانت باهتة الألوان وضبابية نظرا لوجود شاشة فوق العدسة. وربما نفسر هذا القرار الجريء من الشركة بأن هواتف الألعاب بصفة عامة نادرا ما تستخدم للتصوير، ولذا فضلت نوبيا فكرة الشاشة الكاملة؛ ومع ذلك، فمن لم يعجبه هذا التصميم، يمكنه اقتناء شقيقه الأصغر ريد ماجيك 7 ذي التصميم التقليدي.
الهاتف ليس خفيفا حيث يبلغ وزنه 235 غراماً تقريباً بينما وصلت أبعاده إلى 77.1*10*166.3ملم. والواجهة الأمامية والخلفية مصنوعة من الزجاج بينما صُنع الإطار من الألمنيوم. أما واجهة الجهاز الأمامية فتحتوي على حواف بسيطة من الأعلى والأسفل، ومع ذلك كان من السهل الإمساك بالهاتف أثناء اللعب دون التأثير على التجربة.
وعند النظر إلى الحافة العلوية، ستجد مكبرا صوتيا فقط بينما لا تظهر الكاميرا المخفية إلا في زوايا رؤية معينة أما في الأسفل فستجد فتحة USB – C للشحن، ومكانا لوضع شريحتي اتصال، كما ستجد سماعة خارجية أخرى ليوفر الجهاز صوت استيريو مميزاً. ومن خلال تجربتنا للجهاز تبين لنا أن صوت السماعات قوي ونقي وملائم جداً للعب، كما أن الهاتف يعتبر من الهواتف القليلة في 2022 التي تدعم فتحة 3.5 مم لسماعات الأذن الخارجية.
وما يميز هذا الجهاز أيضا من ناحية التصميم أنه الوحيد من نوعه (باستثناء الأجيال السابقة منه) الذي يحتوي على مراوح فعلية حقيقية، حيث يدخل الهواء من جهة ويخرج من جهة أخرى ليقوم بتبريد المعالج مما يضمن عدم سخونة الجهاز أثناء اللعب لساعات طويلة. الملاحظ هنا أنه تم إزالة المروحة التي عادة ما توجد في الجهة اليسرى واستبدلت بواسطة مروحة صغيرة في الخلفية. صوت هذه المراوح قد يكون مزعجا بعض الشيء، خصوصا عندما تكون في مكان هادئ، ولكن يمكن بسهولة تشغيلها أو إيقافها من الإعدادات.
على الجهة اليمنى تجد زر الطاقة وزر التحكم بالصوت، وزرين مخصصين للألعاب، فبدل أن تقوم بالضغط على الشاشة خلال اللعب يمكنك الضغط عليهما للتحكم في سير اللعبة. من الجهة اليسرى يوجد الزر الأحمر الذي تميزت به هواتف ريد ماجيك والذي تكمن مهمته بأن يقوم بإدخالك إلى منطقة الألعاب المخصصة في الهاتف بمجرد سحبه لأعلى.
– الشاشة والتصوير
* الشاشة. كعادة شركة «نوبيا» تم تضمين هذا الهاتف بشاشة يبلغ التردد فيهما 120 هرتزاً، بدقة FHD+ وبدعم مليار لون وباعتبار أن التردد العالي يستهلك طاقة كبيرة فهناك خيار في الإعدادات لتغيير التردد من وإلى 60.90 أو 120 هرتزاً، حسب الحاجة.
يبلغ مقاس الشاشة 6.8 بوصة محمية بطبقة من الغوريلا غلاس 5، وتغطي نسبة 87.1 في المائة من مساحة الواجهة الأمامية. الشاشة من نوع أموليد وتدعم ميزة Always on display وبخلفيات جميلة لا تجدها في باقي الأجهزة، أما البصمة فتتموضع تحت الشاشة في الجهة السفلية، وبها ميزة جميلة، وهي أنها تعمل أيضا كمستشعر لنبضات القلب.
* ممارسة الألعاب. بالنسبة إلى الألعاب فيمكنك تشغيل الألعاب بالطريقة العادية أو بالطريقة الخاصة بالجهاز وهي الزر الأحمر الذي ذكرناه في فقرة التصميم. هذا الزر يدخلك إلى منطقة الألعاب المخصصة، حيث يمكنك من خلالها التحكم بسرعة المعالج وتشغيل وإطفاء المروحة والتحكم بأضواء الهاتف الموجودة في الجهة الخلفية ومن خلال هذه الواجهة أيضاً يمكنك الانتقال بسلاسة بين الألعاب الموجودة في جهازك بسرعة قياسية.
أيضاً في هذه الواجهة يمكنك تغيير إعدادات التحكم بأزرار اللعب الموجودة على الحواف أو اختيار التحكم عن طريق ذراع خارجية. ما أعجبنا في تجربة الألعاب هو حفاظ الهاتف على درجة حرارة منخفضة حتى مع ساعات اللعب الطويلة والفضل يعود بالطبع للمروحة الفعلية الموجودة به، والتي رغم صوتها المزعج أحيانا، فإنها تلبي الغرض.
* الكاميرات. يحتوي الجهاز على ثلاث كاميرات خلفية، الأولى بدقة 64 ميغابكسل والثانية واسعة جداً بدقة 8 ميغابكسل أما الأخيرة فهي عدسة ماكرو بدقة 2 ميغابكسل. أما تصوير الفيديو فيصل إلى 8k، وبعد تجربتنا لها نستطيع القول إن أداء الكاميرا جيد جداً مقارنة بغيره من هواتف الألعاب رغم أنه لم يتطور كثيرا مقارنة بالأجيال السابقة.
أما بالنسبة لعدسة السيلفي فجاءت بدقة 16 ميغابكسل تصور فيديو بدقة 1080 وكما أسلفنا فجودة صورها تعتبر مقبولة نظرا لوجود طبقة شاشة فوقها تمنع دخول كامل الضوء لها مما يؤثر سلبا على أدائها.
* نظام التشغيل. يأتي الهاتف بنظام آندرويد 12 وبواجهة ريد ماجيك 5 والتي تدعم العربية بشكل كامل وتوفر تجربة استخدام مميزة، حيث إن قوائم الإعدادات سهلة ومرنة وتوفر إمكانيات عالية في تخصيص إعدادات الجهاز على حسب ذوق المستخدم.
– الذاكرة والبطارية
* المعالج والذاكرة. أما المعالج فهو بكل تأكيد أقوى معالجات السنة: سناب دراغون (Qualcomm Snapdragon 8 Gen 1) ثماني النواة بمعمارية 4 نانومترات، ولن تواجه أي مشكلة أثناء اللعب مهما كان حجم اللعبة خصوصاً أنه يأتي ببطاقة شاشة أدرينو Adreno 730 القوية وهذه المواصفات هي من جعلته يتصدر قائمة منصة أنتوتو بمجموع نقاط فاق 104 ملايين نقطة.
بالنسبة للذاكرة الداخلية فتأتي بحجم 128 أو 256 أو 512 غيغابايت من نوع UFS 3.1 بينما الذاكرة العشوائية (رام) إما 12 أو 16 أو 18 غيغابايت.
* البطارية. جاءت البطارية من نوع ليثيوم بوليمر بقدرة 5000 ملي أمبير – ساعة تدعم الشحن السريع بقدرة 65 واط في النسخة العالمية، و135 واط للنسخة الصينية، أي أنه يمكن شحن الهاتف من 0 في المائة إلى 100 في المائة في غضون 15 دقيقة فقط.
* الأسعار والتوافر: يبدأ سعر الهاتف من حوالي 800 دولار للنسخة الأساسية (16 غيغا + 256 غيغا) ويمكن شراؤه من الموقع الرسمي للشركة الذي يشحن لمعظم الدول الخليجية.


المملكة المتحدة


Technology

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock