آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

البشرية تنتظر غزو الفضائيين.. ونهاية العالم في هذا الموعد

كان لدى بابا فانجا ، وهي امرأة كفيفة من بلغاريا، ويعتقد أنها قادرة على التنبؤ بالمستقبل، قائمة طويلة من التوقعات المرعبة لهذا العام 2022- بما في ذلك الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وزعمت المرأة البلغارية التي يُفترض أنها “موهوبة ” رؤية رؤى عن المستقبل بعد أن فقدت بصرها، جراء قذفها بإعصار غريب في الهواء، وهي تبلغ من العمر 12 عامًا.

وخلال حياتها، قيل إنها حققت نسبة نجاح 85? في رؤيتها حيث يُعتقد أنها تنبأت بشكل صحيح بهجمات 11 سبتمبر، والهجمات الكيماوية السورية.

وربما كان الأمر الأكثر إثارة للقلق في هذه اللحظة هو نبوءة الحرب العالمية الثالثة التي ادعت أن روسيا لن تنجو فحسب، بل ستهيمن على العالم.

هذا ولم يُنظر إلى هذا التوقع على أنه مخاوف من اندلاع حرب نووية منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير، ولكن يخشى الناس الآن أن تصبح إحدى رؤاها حقيقة بعد أن قالت في عام 1979 إن روسيا ستصبح “سيدة العالم” بعد أن أصبحت أوروبا “أرضًا قاحلة”، وفقًا لما أوردته المرآة.

وتقول التقارير إنها قالت: “كل شيء سيذوب، وكأنه جليد، واحد فقط لن يمسه شيئًا – مجد فلاديمير ، ومجد روسيا ، فلا أحد يستطيع أن يوقف روسيا التي ستصبح أيضًا سيدة العالم”.

أقرأ ايضا.. هل بنى الفضائيون الأهرامات؟.. أقدم برديات العالم وعلماء يحسمون الجدل

وتوفيت المرأة البالغة من العمر 85 عامًا في عام 1996 ، لذا لم يكن بمقدورها أبدًا معرفة ما إذا كانت العديد من نبوءاتها صحيحة لعام 2022 ، حيث كان من المفترض أن يكون هذا العام وقتًا فوضويًا للغاية.

وربما تكون أكثر توقعاتها التي يمكن تصديقها بسهولة لعام 2022 هي استحواذ الواقع الافتراضي على الأشخاص الذين يقضون وقتًا أطول من أي وقت مضى أمام الشاشات.

كما تصورت وباءً آخر، اكتشف هذه المرة في سيبيريا، وكان ناجم عن فيروس متجمد يطلقه تغير المناخ.

وفي الوقت نفسه، ستتعرض العديد من المدن لنقص المياه مع ما يترتب على ذلك من عواقب سياسية حيث تضطر البلدان إلى إيجاد بدائل، كما بحسب التنبؤات التي ما زالت تتحقق.

وكانت النبؤة الأكثر غرابة، هو أن الكائنات الفضائية ستغزو الأرض، للبحث عن الحياة عليها، وستكون النتيجة غير مرضية للبشر.

كما تنبأ بابا فانجا ، واسمها الحقيقي فانجيليا جوشتيروفا ، بحدوث مجاعة في الهند حيث من المفترض أن تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مما يتسبب في مهاجمة الجراد للمحاصيل.

هذا وهناك المزيد من الزلازل، وأمواج تسونامي، على الورق أيضًا ، وفقًا للصوفي الذي تحدث عن “نوبات شديدة من الفيضانات” في أستراليا وأجزاء من آسيا.

يعتقد الكثير من الناس أن تنبؤات بابا فانجا لا تزال تتحقق بعد 25 عامًا من وفاتها.

وتشمل الرؤى اللاحقة تغير مدار الأرض في عام 2023، ورواد الفضاء الذين سيسافرون إلى كوكب الزهرة في عام 2028، وحكم المسلمون أوروبا في عام 2043، ونهاية الكون عام 5079.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

البشرية تنتظر غزو الفضائيين.. ونهاية العالم في هذا الموعد

كان لدى بابا فانجا ، وهي امرأة كفيفة من بلغاريا، ويعتقد أنها قادرة على التنبؤ بالمستقبل، قائمة طويلة من التوقعات المرعبة لهذا العام 2022- بما في ذلك الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وزعمت المرأة البلغارية التي يُفترض أنها “موهوبة ” رؤية رؤى عن المستقبل بعد أن فقدت بصرها، جراء قذفها بإعصار غريب في الهواء، وهي تبلغ من العمر 12 عامًا.

وخلال حياتها، قيل إنها حققت نسبة نجاح 85? في رؤيتها حيث يُعتقد أنها تنبأت بشكل صحيح بهجمات 11 سبتمبر، والهجمات الكيماوية السورية.

وربما كان الأمر الأكثر إثارة للقلق في هذه اللحظة هو نبوءة الحرب العالمية الثالثة التي ادعت أن روسيا لن تنجو فحسب، بل ستهيمن على العالم.

هذا ولم يُنظر إلى هذا التوقع على أنه مخاوف من اندلاع حرب نووية منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير، ولكن يخشى الناس الآن أن تصبح إحدى رؤاها حقيقة بعد أن قالت في عام 1979 إن روسيا ستصبح “سيدة العالم” بعد أن أصبحت أوروبا “أرضًا قاحلة”، وفقًا لما أوردته المرآة.

وتقول التقارير إنها قالت: “كل شيء سيذوب، وكأنه جليد، واحد فقط لن يمسه شيئًا – مجد فلاديمير ، ومجد روسيا ، فلا أحد يستطيع أن يوقف روسيا التي ستصبح أيضًا سيدة العالم”.

أقرأ ايضا.. هل بنى الفضائيون الأهرامات؟.. أقدم برديات العالم وعلماء يحسمون الجدل

وتوفيت المرأة البالغة من العمر 85 عامًا في عام 1996 ، لذا لم يكن بمقدورها أبدًا معرفة ما إذا كانت العديد من نبوءاتها صحيحة لعام 2022 ، حيث كان من المفترض أن يكون هذا العام وقتًا فوضويًا للغاية.

وربما تكون أكثر توقعاتها التي يمكن تصديقها بسهولة لعام 2022 هي استحواذ الواقع الافتراضي على الأشخاص الذين يقضون وقتًا أطول من أي وقت مضى أمام الشاشات.

كما تصورت وباءً آخر، اكتشف هذه المرة في سيبيريا، وكان ناجم عن فيروس متجمد يطلقه تغير المناخ.

وفي الوقت نفسه، ستتعرض العديد من المدن لنقص المياه مع ما يترتب على ذلك من عواقب سياسية حيث تضطر البلدان إلى إيجاد بدائل، كما بحسب التنبؤات التي ما زالت تتحقق.

وكانت النبؤة الأكثر غرابة، هو أن الكائنات الفضائية ستغزو الأرض، للبحث عن الحياة عليها، وستكون النتيجة غير مرضية للبشر.

كما تنبأ بابا فانجا ، واسمها الحقيقي فانجيليا جوشتيروفا ، بحدوث مجاعة في الهند حيث من المفترض أن تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مما يتسبب في مهاجمة الجراد للمحاصيل.

هذا وهناك المزيد من الزلازل، وأمواج تسونامي، على الورق أيضًا ، وفقًا للصوفي الذي تحدث عن “نوبات شديدة من الفيضانات” في أستراليا وأجزاء من آسيا.

يعتقد الكثير من الناس أن تنبؤات بابا فانجا لا تزال تتحقق بعد 25 عامًا من وفاتها.

وتشمل الرؤى اللاحقة تغير مدار الأرض في عام 2023، ورواد الفضاء الذين سيسافرون إلى كوكب الزهرة في عام 2028، وحكم المسلمون أوروبا في عام 2043، ونهاية الكون عام 5079.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock