آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«نساء من أجل غدٍ مستدام» ملتقى حواري لـ«التنمية الأسرية»

ت + ت – الحجم الطبيعي

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية الملتقى الحواري «نساء من أجل غدٍ مستدام»، بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يأتي تحت شعار «المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غدٍ مستدام»، بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة البيئة ـ أبوظبي، وبمشاركة العديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية.

يأتي الملتقى الحواري اعترافاً بمختلف مساهمات النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم المساهمات في التكيف البيئي مع التغير المناخي لبناء مستقبل أكثر استدامة، نظراً لما يلعبه التغير المناخي من دورٍ مهمٍ ورئيسيٍّ في التحديات التي تواجهها معظم الدول، إذ تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة للحد من هذا التحدي والعمل على تمكين المجتمع من التغيير الإيجابي للحفاظ على البيئة في ضوء التغيرات المناخية، حيث تلعب اليوم المؤسسات الحكومية في الدولة دوراً بارزاً في توعية المجتمع بشكلٍ عام والمرأة في كافة المجالات، لتمكينها من الدور الريادي في الحفاظ على البيئة من أجل مستقبل مستدام للأجيال القادمة.

مساواة

وقالت نعيمة مبارك المزروعي مديرة دائرة تنمية الأسرة في مؤسسة التنمية الأسرية: «إن هذا الملتقى يهدف إلى تحقيق المساواة المبنية على النوع الاجتماعي وتمكين جميع النساء والفتيات في سياق تغير المناخ، وسياسات وبرامج الحد من مخاطر الكوارث البيئية، مؤكدة على دور مؤسسة التنمية الأسرية في تسليط الضوء على دور الجهات الحكومية وشبه الحكومية في دعم مشاركة المرأة في تحقيق الاستدامة البيئية».

وتقدمت المزروعي بجزيل الشكر والتقدير لأيقونة الإنسانية ورائدة العمل النسائي، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، التي قادت بحكمة بالغة ورؤية طموحة مسيرة عطاءٍ كللت بالنجاحات، ارتقت بفضلها المرأة الإماراتية للمكانة اللائقة بها في المجتمع حتى أصبحت منافساً قوياً في العديد من المجالات وعلى مختلف الصُّعد.

وأشادت بجهود مؤسسة التنمية الأسرية في تشجيع المرأة على المشاركة الفاعلة في إحداث التغيير الإيجابي للتأثير على المجتمع للحد من متغيرات المناخ، باعتباره التحدي الأكثر تعقيداً في العصر الراهن، لما يتطلبه من تنسيق واستجابة استباقية وشاملة، وبجهود المرأة الفاعلة في الحد من تأثيرات التغير المناخي والاستدامة البيئية، حيث تم خلال الملتقى عرض تجارب ناجحة لنساء قياديات أسهمن في إحداث تغيير إيجابي على الاستدامة البيئية.

فعاليات

وأشارت مريم عبد الله الرميثي مديرة إدارة تنمية المرأة في مؤسسة التنمية الأسرية إلى أن المؤسسة وضمن فعاليات الاحتفال بيوم المرأة العالمي نظمت ورشة توعوية تحت عنوان «خطوات اليوم لتحقيق بيئة اجتماعية مستدامة»، كما أطلقت مبادرة نادي تمكين المرأة الاجتماعي، لإبراز دور مؤسسة التنمية الأسرية وخدماتها الاجتماعية المتميزة والموجهة لجميع الفئات المجتمعية.

وأضافت: كما تم إطلاق مبادرة نادي التمكين الاجتماعي على هامش فعاليات الملتقى، بمشاركة عدد من السيدات والفتيات بالشراكة مع الجهات وإبراز النساء الملهمات في المجتمع من خلال استعراض إنجازاتهن، مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ ورشة توعوية تحت عنوان خطوات اليوم لتحقيق بيئة اجتماعية مستدامة، وذلك لاستعراض سبل معالجة المؤثرات المناخية بالتنسيق مع هيئة البيئة – أبوظبي.

وأكدت على أن فعاليات الملتقى ستتطرق إلى تفعيل خدمات مؤسسة التنمية الأسرية تزامناً مع اليوم الدولي للمرأة، والتي تتضمن خدمة نادي بركة الدار وذلك بهدف شغل أوقات فراغ كبار المواطنين وتوعيتهم في مختلف المجالات، والمنتدى الأسري حوار الأجيال «دور المرأة في العمل والأسرة»، ومبادرة النوايف.

طباعة
Email




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock