اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

أمازون تتخلى عن حملة التأثير المصممة لجذب الموظفين

تخلت شركة أمازون عن حملتها المتمثلة في دفع رواتب للموظفين لمشاركة رسائل إيجابية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأزالت الرسائل عبر الإنترنت التي كانت تهدف إلى تحسين صورة عملاقة التكنولوجيا بالنسبة للعمال المحتملين الذين تحتاجهم لتحقيق النمو المستمر.

وأنشأت الشركة حملة سفير مركز التنفيذ في عام 2018 في محاولة للدفاع عن الشركة ضد العداء المتزايد بشأن السلامة والظروف في مستودعاتها.

وأغلقت أمازون وأزالت كل آثار حملة التأثير نهاية العام الماضي. وكان كبار المديرين التنفيذيين في أمازون غير راضين عن المدى الضعيف للحملة.

كما جاءت الحملة بنتائج عكسية عندما أعطت عدد من الحسابات المزيفة انطباعًا خطأ. وأصبح تحسين تصور مكان عمل أمازون بين صانعي السياسات والجمهور مصدر قلق بالغ حيث تكافح الشركة المنظمين العالميين وتحاول توسيع قوتها العاملة للحفاظ على سرعات التسليم.

وأضافت الشركة أكثر من 700 ألف عامل في جميع أنحاء العالم منذ بداية الوباء، وهي ثاني أكبر صاحب عمل في الولايات المتحدة، بعد وول مارت.

ولكن تكلفة جذب المتقدمين الجدد والخسائر المرتبطة بالعمالة في الإنتاجية أضافت مبلغًا إضافيًا قدره 2 مليار دولار إلى تكاليف التشغيل.

وتلقى سفراء مركز التنفيذ تدريبات حول كيفية الرد بطريقة مهذبة ولكن فظة على منتقدي الشركة، بما في ذلك صناع السياسة والسياسيون.

وطلب من العمال المختارين أن يردوا على ما تعتبره الشركة أكاذيب نشرها سياسيون ونشطاء في مجال حقوق العمال وأي منتقدين آخرين، بالرغم من إخبارهم بعدم استهداف الصحفيين.

وتحول التركيز الآن إلى الترويج لجولات افتراضية حية للمرافق وأشكال أخرى من الدعاية التقليدية.

أمازون تحل جيش تويتر الذي دفعته للتغريد عنها

وتم التعرف على الموظفين عبر تويتر بفضل لقب Amazon FC Ambassador الملحق في نهاية أسمائهم. ولكن الهوية الدقيقة أو عدد السفراء لم يتضح.

ووجد تحقيق نفذته مجموعة Bellingcat الاستقصائية ما لا يقل عن 53 حسابًا نشطًا عبر تويتر. ولكن أشارت إلى أن المستخدمين يميلون إلى استخدام لغة مماثلة وتغريد نفس الصور وحتى تبادل ملكية الحسابات. وأدى ذلك إلى تداخل الهويات.

ولطالما أنكرت أمازون بشدة حدوث انتهاكات في مكان العمل في مراكز التنفيذ. وتحت ضغط لتكون أكثر شفافية في الأمور المتعلقة بمكان العمل، نشرت الشركة حديثًا أول تقرير عن السلامة.

وقالت في التقرير إن الإصابات التي أدت إلى إجازة عامل تراجعت 43 في المئة في 2020 مقارنة بعام 2019. ولكن قالت إن مستودعاتها لا تزال أكثر خطورة من متوسط ​​الصناعة.

وفي حين تم دفع رواتب للموظفين لتحسين سمعة الشركة، غالبًا ما كان كبار المديرين التنفيذيين هم الذين ولدوا الدعاية السلبية. واعتذرت أمازون في شهر أبريل الماضي بعد انتقادها لعضو في الكونجرس الأمريكي غرد عن ظروف العمل.

أمازون تريد أخذ شبكة Sidewalk إلى خارج الحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock