اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

تويوتا تطارد حلم الهيدروجين بينما تصبح السيارات كهربائية

بينما كان مندوبو مؤتمر المناخ التابع للأمم المتحدة يدرسون كيفية إنقاذ الكوكب في جلاسكو، كان الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا في اليابان يتسابق عبر سيارة هيدروجين تجريبية، وهي سيارة يقول إنها يمكن أن تحافظ على ملايين الوظائف في صناعة السيارات.

وكانت سيارة تويوتا كورولا الرياضية التي قادها أكيو تويودا حول حلبة أوكاياما الدولية في غرب اليابان مدعومة بمحرك GR Yaris تم تعديله يعمل بالهيدروجين.

ويمكن لمثل هذا المحرك القابل للتطبيق تجاريًا أن يحافظ على تشغيل محركات الاحتراق الداخلي في عالم خالٍ من الكربون.

وقال تويودا في مضمار السباق: العدو هو الكربون وليس محركات الاحتراق الداخلي. لا ينبغي أن نركز على تقنية واحدة. ولكن علينا الاستفادة من التقنيات التي نمتلكها. الحياد الكربوني لا يتعلق بخيار واحد، بل يتعلق بإبقاء الخيارات مفتوحة.

ويأتي أحدث اندفاع من الشركة نحو تكنولوجيا الهيدروجين في الوقت الذي تنضم فيه أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم إلى الاندفاع للفوز بحصة من السوق المتنامي للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات حيث يشدد العالم لوائح الانبعاثات للوفاء بتعهدات خفض انبعاثات الكربون.

وبحلول عام 2025، تخطط تويوتا لإتاحة 15 نموذجًا للمركبات الكهربائية. وتستثمر 13.5 مليار دولار على مدار عقد لتوسيع إنتاج البطاريات.

وفي التجمع في جلاسكو، وقعت ست شركات تصنيع سيارات كبرى، بما في ذلك جنرال موتورز وفورد وفولفو السويدية ودايملر إعلانًا للتخلص التدريجي من سيارات الوقود الأحفوري بحلول عام 2040.

ورفضت تويوتا الانضمام إلى هذه المجموعة، وحاججت بأن أجزاء كبيرة من العالم ليست مستعدة للتحول إلى المركبات الكهربائية.

وقال شيجيرو هاياكاوا، نائب رئيس مجلس إدارة تويوتا، لوكالة رويترز: لا نريد أن ينظر إلينا على أننا صانع سيارات كهربائية. ولكن كشركة محايدة الكربون.

وإذا تم اعتماد أنواع الوقود الخالية من الكربون بسرعة، فقد يؤدي ذلك إلى إنهاء أول طفرة للبطارية الكهربائية

وتكمن جاذبية الهيدروجين في اليابان، حيث يعد التسريح الجماعي للعمال أمرًا صعبًا من الناحية السياسية، في أنه قد يتسبب في اضطراب أقل من التحول الكامل إلى المركبات الكهربائية. وتقدر جمعية مصنعي السيارات اليابانية أن صناعة السيارات توظف 5.5 ملايين شخص.

تويوتا تريد سيارة تجارية تعمل بمحرك هيدروجين

بالرغم من أن تويوتا وصانعي السيارات الآخرين يضعون الموارد في بناء مركبات تعمل بخلايا الوقود الهيدروجينية. ولكن أيًا منها لم يظهر رغبة مشابهة لتويوتا بشأن تقنية محرك الهيدروجين.

وتتمثل إحدى المشكلات في أن المحرك ليس خاليًا تمامًا من الكربون، وبالتالي لا يمكن تصنيفه على أنه عديم الانبعاثات.

وبالرغم من أن الناتج الثانوي لاحتراق الهيدروجين والأكسجين هو الماء. ولكن هناك كمية صغيرة من معدن المحرك تحترق أيضًا. وينتج عن ذلك نحو 2 في المئة من انبعاثات محرك البنزين. كما يحتوي العادم أيضًا على آثار لأكسيد النيتروجين.

وهناك تكلفة كربونية لبناء بطاريات السيارات الكهربائية. ولكن المركبات الكهربائية لا تلوث عند تشغيلها.

وتحتاج سيارات الهيدروجين أيضًا إلى خزانات مضغوطة ضخمة لوقودها. وأخذت خزانات الوقود الكثير من المقعد الخلفي والجذع في سيارة الهيدروجين من تويوتا، كما سدت النافذة الخلفية.

وأدت مخاوف السلامة إلى اضطرار مهندسي الشركة إلى إعادة تزويد السيارة بالوقود بعيدًا عن مكان التوقف التقليدي. كما أدت هذه المخاوف أيضًا إلى إبطاء بناء محطات وقود الهيدروجين في اليابان.

وتدعم الحكومة اليابانية الهيدروجين الذي تعتبره مكونًا رئيسيًا في مزيج الطاقة المستقبلي المحايد للكربون في اليابان. وفي نهاية شهر أغسطس، كان هناك 154 محطة هيدروجين في اليابان.

وحتى مع وجود بنية تحتية مناسبة للهيدروجين، لا يزال يتعين على تويوتا بناء سيارة يمكنها التنافس في السعر والمدى وتكلفة التشغيل مع سيارات البنزين التقليدية والمركبات الكهربائية.

سيارة الدفع الرباعي الكهربائية من تويوتا لها سقف شمسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock