آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

محمد بن راشد ومحمد بن زايد: اختيار مستحق لدولتنا

ت + ت – الحجم الطبيعي

أعلنت الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ رسمياً عن استضافة دولة الإمارات الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر دول «COP28» في عام 2023، والذي يعد أهم وأكبر مؤتمر دولي للعمل المناخي بمشاركة قادة وزعماء العالم.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإمارات ستبقى ملتزمة تجاه العمل المناخي العالمي لحماية كوكب الأرض، ورحب سموهما بالتعاون مع المجتمع الدولي لضمان ازدهار البشرية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «نبارك لدولة الإمارات فوزها باستضافة أهم مؤتمر عالمي للمناخ COP28 في عام 2023.. اختيار مستحق لدولتنا.. وسنضع كل إمكانياتنا لإنجاح المؤتمر.. وستبقى دولة الإمارات ملتزمة تجاه العمل المناخي العالمي لحماية كوكب الأرض».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «يسعدنا استضافة دولة الإمارات مؤتمر المناخ «COP28» في عام 2023.. تنسيق الجهود في العمل المناخي بين دول العالم فرصة لتعزيز حماية البيئة وتحقيق النمو الاقتصادي المستدام، ونرحب بالتعاون مع المجتمع الدولي لضمان ازدهار البشرية».

جاء الإعلان في ختام فعاليات مكثفة استمرت أسبوعين، وشاركت فيها نحو 200 دولة لاتخاذ إجراءات مشتركة لوضع حد لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري عالمياً، ولتوحيد جهود الحد من تداعيات تغير المناخ. وكانت دولة الإمارات قد حصلت على تأييد مجموعة آسيا والمحيط الهادئ لاستضافة دورة عام 2023 من مؤتمر دول الأطراف.

جهود

وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي: «يسرنا اختيار الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر الأطراف «COP28» في عام 2023، خاصة أن هذا الاختيار يتزامن مع استعدادنا للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، ونؤكد استمرار التزامنا بدعم جهود المجتمع الدولي الهادفة لتكثيف التعاون بهدف الحد من تداعيات تغير المناخ والتحديات التي يتسبب بها».

وأضاف سموه: «لقد حرص الأب المؤسس على حماية البيئة، وشكل نهجه حافزاً ومصدر إلهام للتقدم الذي أحرزناه في مجال البيئة وتطوير وتنويع الاقتصاد على مدى الخمسين عاماً الماضية، وسيبقى هذا الإرث منارةً لنا في مساعينا لضمان رفاهية أجيال اليوم والغد».

وتابع: «نسعى لأن يكون مؤتمر الأطراف «COP28» ملتقى للحلول، وأنا على يقين بأن دولتنا الفتية والمنفتحة على العالم ستتمكن، من خلال خبرتها العميقة، من الدفع نحو إيجاد حلول عملية لأكثر التحديات العالمية إلحاحاً».

مبادرات

وأوضح سموه أن مبادرة الإمارات الاستراتيجية سعياً لتحقيق الحياد المناخي 2050، تعكس التزامنا الراسخ بدعم العمل المناخي، وأن استثماراتنا وشراكاتنا العديدة حول العالم تظهر عزمنا على دعم الدول الأخرى في مواجهة تحديات تغير المناخ.

وأضاف سموه: «نتطلع إلى الترحيب بالعالم في دولة الإمارات خلال مؤتمر الأطراف 28 لنعزز روح العمل الإيجابي التي نشهدها اليوم، وسنحرص على إيصال صوت كل دولة لضمان خفض تأثيرات الاحتباس الحراري، وفتح آفاق جديدة من الفرص التي تجلب المزيد من النمو والازدهار والتقدم نحو بناء حياة أفضل لأجيال المستقبل».

 

اقرأ أيضاً:

ـــ سلطان الجابر: نرحب بالعالم على أرض الإمارات

ـــ طحنون بن محمد: الفوز يؤشر على مكانة الإمارات في المحافل الدولية

ـــ حمدان بن محمد: الإمارات ملتزمة تجاه العمل المناخي العالمي لحماية كوكب الأرض

ـــ أنور قرقاش: اعتراف بجهود الإمارات في قضايا المناخ

ـــ هزاع بن زايد: تتويج للسياسات والإجراءات الإماراتية المتقدمة

ـــ منصور بن زايد: إنجاز جديد تضيفه الإمارات إلى سجلها الحافل بالنجاحات

ـــ الإمارات.. ريادة عالمية في العمل المناخي

ـــ وزراء: الفوز باستضافة «COP28» دليل على ثقة العالم بريادة الإمارات

ـــ «العالم يراقبنا».. مطالب باتفاق حاسم في «غلاسكو»

ـــ خبراء تونسيون: فوز الإمارات بتنظيم «كوب 28» يعكس مكانتها العالمية

ـــ مسؤولون: فوز الإمارات تتويج لجهودها باستدامة المناخ

ـــ مختصون أردنيون لـ« »: استضافة الإمارات لـ«COP28» تصب في صالح البشرية

ـــ مبادرات مبتكرة في «COP26»

طباعة
Email




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock