آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الأزهري: من يصلي ويعطل مصالح الناس آثم.. «صلي في دقايق واجري بعد السلام» – مصر

انتقد الدكتور أسامة الأزهري، الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، من يعطلوا مصالح الجمهور بحجة أداء الصلاة، ويتهربون من أداء العمل ويضيعون الوقت في الوضوء والصلاة، معتبرا أن هؤلاء اتخذوا الصلاة ستارًا للهروب من العمل.

وأوضح «الأزهري» خلال لقائه مع الإعلامي رامي رضوان في برنامج «مساء dmc»، المذاع عبر فضائية «dmc»: «له كامل الحق في أن يؤدي الفريضة في دقائق معدودات في مقدار ما يصلي الركعات الأربعة من صلاة الظهر مثلا ثم بعد السلام مباشرة يجري جري للقيام بمصالح العباد والوفاء بحقوقهم».

اتخاذ الصلاة ستارا للهروب من العمل

وحذر مستشار رئيس الجمهورية، من اتخاذ البعض الصلاة كستارًا للتهرب من العمل، مشددًا على أن من يفعل ذلك آثم: «إذا كان هذا الإنسان يتخذ الصلاة ستارًا لتضييع الوقت وللتهرب من المسؤولية، ولعدم أداء العمل فهو آثم، وعليه إثم عظيم؛ لأنه أخل بواجب وحقوق العباد، بمقتضى الوظيفة التي يتناول عنها الأجر، وجعل الصلاة في أعين الناس ثقيلة، يعني كره الصلاة إلى الناس».

وأكد الدكتور أسامة الأزهري على حق المسلم في أداء الصلوات: «لك الحق أن تؤدي الفريضة، يا جماعة أدو فرائض الله سبحانه وتعالى قال اجعلوا أداء الفرائض مفتاحا للتيسير على الناس وقضاء المصالح والمبادرة وتيسير كل أمر عسير في وجوه الناس»، متابعا: «اجعلوا الصلاح مفتاح للنجاح ولا تجعلوها باب للشجار والتشاحن بين الناس».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock