آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أخطاء الدفاع والحَكم يحرمان المنتخب من الفوز الأول

فرّط المنتخب الوطني، أمس، في أول انتصار له بالمرحلة النهائية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وذلك بعد قبوله بتعادل مخيب أمام ضيفه العراق 2-2، ضمن الجولة الرابعة للمجموعة الأولى. وشهدت المباراة إثارة كبيرة، إذ كانت أهم مجرياتها في الدقائق الأخيرة، حيث تعادل العراق ثم تقدم، قبل أن يعادل النتيجة علي مبخوت في الدقيقة 93، بيد أن اللقطة الأبرز كانت القرار الغريب لحكم الساحة، الياباني ريوجي ساتو، الذي حرم المنتخب من هدف الفوز في الدقيقة 95، التي شهدت تجاوز تسديدة خلفان مبارك لخط المرمى العراقي، كما ظهرت في الإعادة التلفزيونية، لكن الحكم قرر إنهاء المباراة، وسط احتجاج من لاعبي المنتخب.

ودفع الأبيض مجدداً ثمن الأخطاء الدفاعية، التي جاء منها هدف التعادل للعراق، بعد هدف لمحمد العطاس بالخطأ في مرماه، وكاد يخسر المباراة بسببها.

وبهذه النتيجة خسر المنتخب المركز الثالث لمصلحة لبنان الفائز على سورية 3-2، وحافظ إيران على الصدارة بـ10 نقاط، وثماني نقاط لكوريا الجنوبية الثانية، وثلاث نقاط للعراق الخامس، وسادساً وأخيراً سورية بنقطة وحيدة.

وخاض المنتخب مباراة العراق بالتشكيلة نفسها التي لعب بها أمام إيران، باستثناء تبديل وحيد، عندما دفع المدرب الهولندي مارفيك، بالجناح كايو على حساب خليل إبراهيم.

واستهل الأبيض المواجهة بنشاط هجومي واضح، كاد معه عبدالله رمضان يُسجل الهدف الأول في وقت مبكر، إلا أنه فضل أن يمرّر بالعرض بدلاً من التسديد على المرمى، لترتطم الكرة بأحد المدافعين وتضيع فرصة محققة.

وتواصلت مساعي المنتخب على مرمى فهد رحيم، عندما ضغط ليما واستخلص الكرة من أمام علي فايز، وتوغل بها إلى داخل الصندوق، وسدّد في قدمَي المدافع أحمد إبراهيم، لتتحول الكرة إلى ركنية من دون أن تُستغل.

واستغل علي مبخوت هجمة مرتدة سريعة ليسقط داخل الصندوق، وسط المطالبة باحتساب ضربة جزاء، إلا أن حكم الساحة، الياباني ريوجي ساتو، وتقنية الفيديو (الفار)، أكّدا عدم تعرض المهاجم للعرقلة من قبل مدافع العراق.

وتراجع نسق أداء الفريق الوطني عند منتصف هذا الشوط، بعد أن أظهر الفريق العراقي نية هجومية واضحة في بعض الفترات، لكنها مرت بسلام على الحارس علي خصيف.

ولاحت أخطر فرصة للفريق الضيف من كرة نجح شريف عبدالكاظم في أن يضرب بها دفاع الأبيض، لينفرد على أثرها علاء عبدالزهرة بالمرمى، لكنه سدد بجوار القائم الأيسر.

لكن ردّ المنتخب الإماراتي جاء قاسياً، حينما تمكن كايو من تسجيل الهدف الأول (33) من هجمة منظمة بدأت من عند ماجد حسن، لتنتهي اللعبة بتسديدة في أعلى المرمى ولم تُفلح محاولات الحارس العراقي في التصدي لها.

وشهدت الدقائق الأولى للشوط الثاني ضغطاً كبيراً من العراق، الذي سعى بقوة للتعادل، وهو ما تأتى له، حين دفع الأبيض ثمن إهدار علي مبخوت للفرص السهلة، ليستقبل هدفاً معاكساً سجله العطاس بالخطأ في مرماه، حينما حاول إبعاد كرة طولية أرسلها إبراهيم بايش إلى داخل الصندوق ليضعها على يمين الحارس في الدقيقة 74.

وتفوّق العراق بدنياً في الدقائق المتبقية، واستطاع أن يُضيف الهدف الثاني عن طريق البديل أيمن حسين من خطأ لقلبَي الدفاع، إذ استلم تمريرة علاء مهاوي وسدّد علي يمين الحارس من دون أي مضايقة في الدقيقة 88.

لكن علي مبخوت أعاد المنتخب للمباراة بتسجيله هدف التعادل، بعد أن راوغ أحد المدافعين وسجل في الشباك بالدقيقة 93، وشهدت الدقيقة 95 إثارة كبيرة، بعد تسديدة لخلفان تجاوزت خط مرمى العراق، لكنّ الحكم، رغم انتظاره للإعادة التلفزيونية التي أظهرت تجاوز الكرة، قرر إنهاء المباراة بالتعادل.

ترتيب المجموعة الأولى

1- إيران 10 نقاط.

2- كوريا الجنوبية 8.

3- لبنان 5.

4- الإمارات 3.

5- العراق 3.

6- سورية (نقطة واحدة).

إيران تحافظ على الصدارة.. ولبنان يفاجئ سورية

حافظ منتخب إيران على صدارة المجموعة الأولى بـ10 نقاط من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، بعدما فرض التعادل 1/‏‏‏1، أمس، على ضيفه منتخب كوريا الجنوبية (ثماني نقاط)، وتقدم هيونغ مين سون بهدف لكوريا الجنوبية في الدقيقة 49، لكن علي رضا جهانبخش أدرك التعادل لإيران قبل 14 دقيقة من النهاية.

في المقابل، كانت المفاجأة الأكبر عودة لبنان بفوز ثمين على نظيره السوري بـ3-2، حيث سجل له محمد قدوح (ثنائية)، وسوني سعد (هدف)، وسجل هدفَي سورية عمر خريبين وعمر السومة.


تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock