آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

نجاة هدريش : السينما وسيلتي لأوثق مشاهداتي

لم تنسَ المخرجة التونسية نجاة هدريش عملها في المحاماة قبل انتقالها من فرنسا إلى أبوظبي عام 2012، بل استمدت قصص عدد من أفلامها من القضايا التي ترافعت فيها.

قالت في حديثها لـ«البيان»: انتقلت إلى عالم الأفلام، لأن لديّ الكثير من القصص التي يجب أن أحكيها وأوثقها. وأضافت: أميل للأفلام التي تحمل رسالة إنسانية راقية من منطلق أنه يجب على الفن أن يلعب دوراً إيجابياً ويعرف بالكثير من القضايا المهمة.

أخرجت هدريش التي درست الإخراج السينمائي في نيويورك، العديد من الأفلام الهادفة، وعملت مساعد مخرج أول للمخرج المغربي مهدي، ومساعد مخرج أول للمخرجة البريطانية لطيفة أسدي، وغير ذلك الكثير.

اللامسموع

تقول نجاة هدريش: فيلم «اسمي إيمان من تونس» كان أول تجاربي في الإخراج، وعُرض في «شورت فيلم كورنر» على هامش مهرجان كان، بعد عرضه في «فوكس سينما» في أبوظبي، وذلك في عام 2016. وأضافت: هو دراما وثائقي عن قصة حقيقية، لإيمان التي كانت في سجون تونس. وتابعت: كرّمت في تونس عن هذا الفيلم إلى جانب تكريمي كمحامية.

وعن فيلمها «صوت اللامسموع» أوضحت هدريش: يتحدث الفيلم عن مشكلة الصم والبكم، وعن طرحي لفكرة التعامل معهم بالحرص على تعلم لغة الإشارة، مثلما نحرص على تعلم أي لغة أخرى. وذكرت أن الفيلم درامي وشاركت به في المسابقة الرسمية «قمرة» وعرض على قناة «إم بي سي».

وأشارت المخرجة التونسية إلى أنها لم تكتفِ بالإخراج بل مثلت بفيلم للمخرج مجيد الخطيب.

انتهت هدريش أخيراً من كتابة سيناريو فيلم درامي طويل، قالت عنه: عملت سنتين على كتابته وعدلت عليه 11 مرة، وهو بعنوان «دراهم» والذي استوحيته من منطقة في تونس اسمها «عين دراهم» الذي استمد من أسطورة تونسية قديمة.

طباعة
Email




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock