آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

سامي عبدالراضي: ضفادع بشرية من 4 محافظات تبحث عن ميكروباص الساحل – مصر

كشف الكاتب الصحفي سامي عبدالراضي، مدير تحرير جريدة «الوطن»، عن آخر تطورات حادث ميكروباص الساحل، الذي ادعى البعض سقوطه بنهر النيل، مؤكدا أنه حتى الآن لم يجري العثور عليه، مشيرا إلى أن قوات الأمن بدأت بحثها عن الميكروباص وراكبيه منذ وصول بلاغات تفيذ وقوع هذا الحادث.

عبدالراضي: الأجهزة المختصة استعانت بأطقم ضفادع بشرية للبحث على ميكروباص الساحل

وأوضح «عبدالراضي»، خلال مداخلة هاتفية، مساء الثلاثاء، مع برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن الساعات الأخيرة شهدت بعض التطورات على مستوى هذه الواقعة، كاشفا أن فريق البحث عن الميكروباص وراكبيه، استعانوا اليوم، بطواقم من الضفادع البشرية الخاصة بعدد من المحافظات الأخرى، لمساعدة قوات الإنقاذ النهري بمحافظة الجيزة، موضحا أنه جرى الاستعانة بطواقم من محافظات «القاهرة، القليوبية، المنوفية»، الذين يعتبروا المحافظات الثلاث الأقرب لمكان الحادث.

وأكد مدير تحرير «الوطن»، أن هناك أربعة طواقم إنقاذ وبحث، يعملون غالبية ساعات اليوم، أملا في وجود الميكروباص، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ وطواقم البحث، لا تستطيع العمل طوال ساعات اليوم بشكل متواصل، فيحدث نوع من التبديل والتنسيق بين هذه الطواقم على مستوى توزيع العمل.

البحث جار حاليا بكاميرات مرور القاهرة والأبراج السكنية بالمنطقة

وأشار إلى أن هناك بحث أيضا يجري طوال اليوم، بمقاطع الفيديوهات الخاصة بالكاميرات المثبتة على كورنيش النيل من ناحية محافظة القاهرة، وليس من ناحية محافظة الجيزة فقط، وبالاخص الكاميرات التابعة لهيئة مرور القاهرة، وبعض الأبراج السكنية بهذا المكان، على أمل التوصل لأي خيط يساعد أجهزة الآمن، في حل لغز هذا الميكروباص.

سامي عبدالراضي: سقوط جزء من السور ليس له علاقة بحادثة التوكتوك

ولفت «عبدالراضي»، إلى أن ضمن التطورات التي تكشفت خلال الساعات الأخيرة، سقوط جزء من السور، موضحا أنه ليس له أي علاقة بحادثة التوك توك التي تحدث عنها البعض، مؤكدا أن هذه المعلومات تحصل عليها من أحد القيادات الأمنية بالجيزة، بعدما أكد له أن التوك توك بمفرده أو حتى مجموعة مكونة من 3 أو 4، لا تستطيع أن تزيل جزء من السور، مهما كانت درجة صدامهم به.

تفاصيل الواقعة

وكانت الأجهزة الأمنية، تلقت أمس الأول، بلاغًا بحادث سقوط سيارة من كوبري الساحل، من ثلاثة شباب كانوا في طريقهم من إمبابة إلى روض الفرج، اتصل أحدهم بشرطة النجدة عل الفور، وأبلغهم بسماع صوت انفجار، تبعه سقوط جسم من أعلى الكوبري. 

وانتقلت قيادات أمن الجيزة إلى هناك، وجرى الدفع بـ«لانشات» الإنقاذ النهري إلى مكان الحادث، التي تمكنت من انتشال الجزء الساقط من سور الكوبري، الذي سقط في المياه، وجرى رفعه على سيارة تتبع المحافظة، ومغادرة مكان الحادث، فيما وضعت الأجهزة الأمنية حاجزين أسمنتيين، بدلا منه، ووزعت ضباطها ومجنديها أعلى الكوبري وفي محيطه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock