آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مساعد وزير الداخلية الأسبق: واقعة ميكروباص الساحل «شائعة».. وهذه عقوبة المُبلغ – حوادث

قال اللواء حامد العقيلي، مساعد وزير الداخلية الأسبق للمسطحات المائية، تعليقًا على قضية «ميكروباص الساحل»، إن الشواهد تشير إلى أنه «مفيش حاجة حصلت، ولو فُرض أنه سقط في هذه المنطقة، فإن الميكروباص جسم ثقيل وصلب وسوف يستقر في قاع النيل في نفس المكان، ولن يجرفه التيار، وسرعة التيار قد تسحب الجثث فقط أو أي كائن حي فقط»، متابعًا: «لو ثبت عدم صحة الواقعة يتم حبس المُبلغ».

ميكروباص الساحل شائعة حتى الآن 

وأضاف «العقيلي»، في مداخلة هاتفية مع برنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة «صدى البلد» الفضائية، وتقدمه الإعلامية عزة مصطفى، اليوم الاثنين: «الجثث بعد ما يسحبها التيار تطفو على الماء بعد 24 ساعة، ولو كانت هناك جثث كان من المفترض أن تظهر حاليًا، وحتى الآن الحادثة مجرد شائعة».

وشدد على أن الأكيد في القصة هو أنه إذا سقط «ميكروباص» يجب أن يستقر في مكانه، خاصة أن قاع النيل به طمي كثير، وأي جسم يسقط فيه ينغرز في الطين لمسافة من 20: 30 سنتيمترًا، وبالتالي يكون ثابتًا في القاع ولا يتحرك.

لا توجد بلاغات بالغياب

وأشار إلى أنه في حالات القتل عندما يُلقي المتهم سلاح الجريمة «المسدس» في النيل، فإن الغطاسين يستطيعون الوصول إليه وهو جسم صغير جدًا، فما بالك بميكروباص كبير، مشددًا على أنه لا يوجد أي بلاغ غياب في المنطقة، أو بلاغات اختفاء، وهذا دليل آخر على أن هذه القصة مجرد شائعة.

ولفت إلى أن ظروف الحادثة وملابساتها تشير إلى أن ما حدث شائعة ومع نهاية اليوم إذا لم يظهر أي دليل، فسوف يعتبر بلاغًا كاذبًا، مشددًا على أن جهود الأمن لن تتوقف طالما هناك احتمال بوجود ضحايا في القصة، مشددًا على أن الصور المتداولة ربما تكون قديمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock