آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

لا أتأثر بالذكر وقراءة القرآن.. هل لا يحبني الله؟.. مصطفى حس


03:04 م


الخميس 22 يوليه 2021

كتبت – آمال سامي:

حين أقرأ القرآن أو أذكر أشعر بأني لا اتأثر..هل بذلك يكون الله لا يحبني؟ هكذا ورد سؤال إلى الداعية الإسلامي مصطفى حسني في أحد لقاءات البث المباشر، ليجيب عبر فيديو نشر على قناته الرسمية على يوتيوب قائلًا أننا أحيانا كثيرة ننتظر حين نقرأ القرآن أن نتأثر أو نبكي أو يقشعر بدننا، لأن هناك آية تقول: ” اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ”.

لكن يؤكد حسني أن الآية لا تعني أن هذا يحدث على الدوام، بل أن احيانا يحدث ذلك وأحيانا لا، فيكون التأثر أوقات بأن يفعل المسلم ما يطلب منه في القرآن ويعمل به، وكذلك بأن يقرأ القرآن ويواظب على قراءته، فيقول حسني: “لا تشترطي حال على نفسك حتى تكوني متأُثرة بالقرآن”، مؤكدًا بأن القرآن نزل للعمل فإن تأثرنا وبكينا واقشعر بدننا، فهذا أمر جميل، لكن إذا لم يحدث فهو لا يعني أننا لسنا متأثرين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock