آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

حسم «صراع أبناء العمومة» على قيادة «الاتحاد» الكردستاني

تمكن بافل الطالباني نجل الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، من حسم «الصراع العائلي» داخل حزب «الاتحاد الوطني» الكردستاني الذي أسسه الطالباني كردّ فعل على انهيار الحركة الكردية، بزعامة الملا مصطفى البارزاني، عقب «اتفاق الجزائر» بين بغداد وطهران عام 1975.

وجاء حسم الصراع بعد إعلان لاهور الشيخ جنكي، أمس، التنازل عن سلطته إلى ابن عمه بافل الطالباني، وانسحابه من رئاسة الحزب و«تحالف كردستان» الذي تأسس مؤخراً لخوض الانتخابات العامة المقررة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وضم حزبه (الاتحاد) وحركة التغيير الكردية.

وكانت الخلافات بين عائلة الطالباني، ممثلة بنجله بافل، وابن عمهم لاهور الشيخ جنكي، تفجرت مؤخراً على شكل اتهامات متبادلة، وصلت إلى حد اتهام الشيخ بالتآمر ضد أسرة الطالباني.

ويظهر من البيان الذي أصدره الشيخ جنكي عقب انسحابه أمس، حجم وخطورة الصراعات الداخلية التي عصفت بحزب الاتحاد مؤخراً؛ حيث قال: «هذا أفضل حل لمنع نزف الدم المتوقع حصوله، المهم أنه لم تنزف أي قطرة دم لطفل فقير في هذا الإقليم من أجل حسم مشكلتنا الحزبية».

وكانت القيادة السياسية لحزب الاتحاد الوطني توصلت في فبراير (شباط) 2020 إلى صيغة مشتركة لرئاسة الحزب، يتقاسمها بافل الطالباني ولاهور الشيخ جنكي، قبل أن تقضي عليها الصراعات الأخيرة بين الطرفين.

ويتكرس نفوذ حزب «الاتحاد الوطني» الكردستاني تقليدياً في محافظة السليمانية بإقليم كردستان، ومحافظة كركوك التابعة للحكومة الاتحادية، فيما يتكرس نفوذ غريمه «الحزب الديمقراطي» الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني في محافظتي أربيل ودهوك.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock