آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

حرب إثيوبيا تشتعل .. قوات تيجراي تهاجم حليفاً جديداً لـ آبي أحمد

قال متحدث باسم عفار إن قوات من منطقة تيجراي بشمال إثيوبيا شنت هجمات في منطقة عفار المجاورة، في إشارة إلى توسع الصراع المستمر بين تيجراي ورئيس الوزراء آبي أحمد، منذ ثمانية أشهر إلى منطقة لم تمسها من قبل.

وبحسب شبكة “سي إن إن”، وقال أحمد كولويتا المتحدث باسم عفار إن مقاتلين من تيجراي عبروا الحدود إلى عفار يوم السبت وما زالت قوات عفار والميليشيات المتحالفة معها تقاتلهم يوم الاثنين.

وأضاف:”الآن (القوات العسكرية الإثيوبية) في طريقها وسنعمل معهم للقضاء على (قوات تيجراي)”.

وأكد جيتاشيو رضا، المتحدث باسم القوات تيجراي، أنهم كانوا يقاتلون في نهاية الأسبوع في عفار.

وقال عبر الهاتف الذي يعمل بالاقمار الصناعية “لسنا مهتمين بأي مكاسب إقليمية في عفار، نحن مهتمون أكثر بتقويض قدرات العدو القتالية”. ولم يتسن لرويترز تأكيد روايته بشكل مستقل.

ولم يرد متحدث عسكري ومسؤولون في مكتب رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد وفريق عمل حكومي بشأن تيجراي على الفور على طلبات للتعليق.

ولقي آلاف الأشخاص حتفهم في نزاع تيجراي حتى الآن. أُجبر حوالي مليوني شخص على الفرار من ديارهم ويعتمد أكثر من 5 ملايين على المساعدات الغذائية الطارئة.

إثيوبيا لديها نظام فيدرالي يضم 10 أقاليم، وفي الأسبوع الماضي ، اجتذب الصراع في تيجراي قوات إقليمية في جميع أنحاء البلاد أثناء انتشارها لدعم الجيش الفيدرالي.

واندلع القتال في نوفمبر بين الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي والجيش. بعد ثلاثة أسابيع، أعلنت الحكومة النصر عندما استولت على العاصمة الإقليمية ميكيلي، لكن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي استمرت في القتال.

في نهاية يونيو، استعادت تيجراي السيطرة على ميكيلي ومعظم تيغراي بعد أن سحبت الحكومة جنودها وأعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد.

قد يؤدي امتداد الحرب إلى جزء آخر من ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان إلى زيادة الضغط على آبي أحمد.

وقالت “سي إن إن” إن آبي أحمد فاز بجائزة نوبل للسلام عام 2019،  لكنه يواجه انتقادات دولية بشأن الصراع وسط تقارير عن فظائع ارتكبتها القوات الفيدرالية والقوات من إريتريا المجاورة التي قاتلت إلى جانبها.

وقال قادة جبهة تحرير شعب تيجراي إنهم سيواصلون القتال حتى يستعيدوا السيطرة على الأراضي المتنازع عليها في جنوب وغرب تيجراي، والتي سيطر عليها حلفاء الحكومة من منطقة أمهرة أثناء القتال.

وقال آبي أحمد يوم الأحد إن الجيش الإثيوبي مستعد لإلحاق الهزيمة قوات تيجراي.

تدعم القوات من إقليم أمهرة، التي يوجد بها نزاع حدودي مع تيجراي، الجيش منذ بداية الصراع. وقالت ثلاث مناطق أخرى يوم الجمعة إنها سترسل قوات لدعم الجيش.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock