آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

لقاح أسترازينيكا آمن وحالات التجلط 6 من كل 100 ألف.. وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود

  • أستاذ فيروسات: نتوقع انخفاض عدد مصابي كورونا واللقاح سيزيد السيطرة على الفيروس
  • أستاذ فيروسات: لقاح أسترازينيكا آمن وحالات التجلط 6 من كل 100 ألف حالة
  • أستاذ بقصر العيني: هؤلاء أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود

 

 

سادت حالة من القلق بين أفراد المجتمع المصري بعد إعلان ظهور حالات من الفطر الأسود في مصر، وهو ما جعل كثيرين يبحثون عن طرق الوقاية وبروتوكولات العلاج منه.

وأكد الدكتور عبد المجيد قاسم الأستاذ بقسم أمراض الباطنة بطب قصر العيني، أن هناك نوعين من ضعف المناعة، الأول يتعلق بأمراض جزئية، بينما الثاني هو ضعف المناعة الكامل وهو كالأمراض التي تتعلق بسرطانات الدم واللوكيميا، وهؤلاء هم الأكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود.

 

وقال الدكتور عبد المجيد قاسم إنه من النادر إصابة الجهاز الهضمي بمرض الفطر الأسود، ومن الصعب تشخيص الإصابة به.

 
وأوضح أنه ليس هناك أي دراسات علمية تثبت ارتباط فصائل معينة من الدم بمرض الفطر الأسود واحتمالية الإصابة به، مؤكدا أن الإفراط في استخدام الأدوية التي تزيد من نسبة الحديد بالجسم تجعل فرص الإصابة بمرض الفطر الأسود أكبر.

 
كانت وزارة الصحة والسكان، قالت إن المسئول عن حدوث مرض الفطر الأسود، هو بعض أنواع الفطريات التى تنتمى لعائلة العفنيات، والتى تعيش في البيئات الرطبة مثل التربة أو المواد العضوية المتحللة، ومثل الأوراق أو الأسمدة أو الخشب هذه الفطريات تسمى الفطريات المخاطية.

 
وأشارت الوزارة من خلال قطاع الطب الوقائي إلى مصادر العدوى وهى فطريات مقاومة للحرارة توجد في البيئة، وتشير دراسات تمت بأخذ عينات بيئية إلى أن تلك الفطريات توجد بشكل شائع في التربة، ولكن نادرا ما توجد فى عينات الهواء التى تختبر لوجود الجراثيم الفطرية.

 

في سياق متصل، قال الدكتور فينسنت إيمري أستاذ علم الفيروسات ورئيس فرع جامعة هيرتفوردشاير البريطانية بمصر، إن كل دولة لها خصائصها الخاصة في التعامل مع كورونا وانتشاره، فعلى سبيل المثال تنخفض الأرقام في إنجلترا وكذلك  بعض دول أوروبا ومصر.

 

وأضاف “إيمري” أن هناك سلالة جديدة ظهرت في الهند، مشيرا إلى أن الأعداد مرتفعة في باقي الدول، ومع زيادة الأعداد التي تلقت اللقاح من المتوقع أن تنخفض الأعداد عامة وأن يتم السيطرة على الفيروس لكن متوقع استمراره لفترة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock