آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

تحسن نسبي في الحالة الصحية لـ دلال عبد العزيز – فن وثقافة

تشهد الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز تحسنا نسبيا على مدار الأيام الماضية، وذلك بعد ما يزيد عن 5 أسابيع قضتها في العناية المركزة بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وما صاحبها من تدهور في حالتها الصحية بسبب تداعيات الفيروس التاجي.

وأشار أحد المصادر المقربة من العائلة، إلى أنَّ الفنانة مازالت لا تعلم خبر رحيل زوجها الفنان سمير غانم، حيث أن الأسرة تفضل التكتم على خبر الوفاة خوفًا من تدهور حالتها الصحية بعدما بدأت في التحسن مؤخرا بشكل طفيف وهو ما يعتبره الأطباء مؤشر إيجابي.

وحتى الآن تعاني دلال عبدالعزيز من مشكلات في الرئة وصعوبة شديدة في التنفس، كآثر سلبي من الإصابة بالفيروس التاجي، وتحتاج إلى وضع قناع الأكسجين بشكل دائم حيث إن مستوى الأكسجين فى الجسم أقل من 90 مما يستدعي بقائها في العناية المركزة.

وقال الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، في وقت سابق، إنَّ المسحة الطبية للفنانة دلال عبدالعزيز، تحولت من إيجابية لسلبية ولكن موعد خروجها من المستشفى لم يتحدد بعد والأمر متروك للفريق الطبي المعالج لها.

وكشفت الفنانة دنيا سمير غانم، تطورات الحالة الصحية لوالدتها خلال الأيام الماضية، قائلة: «هي لسة في العناية المركزة وماتعرفش حاجة عن بابي، حالتها لسه ماتسمحش إننا نقول لها خبر زي ده.. شكرًا جدا ربنا يخليكم لينا ويرحم بابي ويصبرنا على فراقه ويشفي مامي يا رب».

ورحل الفنان سمير غانم عن عالمنا، في 20 مايو الماضي، عن عمر يناهز الـ84 عامًا، وذلك بعد وعكة صحية نقل على أثرها إلى العناية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة لمدة تقارب الثلاث أسابيع بسبب مشاكل صحية وخلل في وظائف الكلى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock