آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

توضيح مهم من السفارة في الفلبين بعد رفع تعليق السفر للخارج – صحيفة المواطن الإلكترونية




المواطن – الرياض

أصدرت السفارة السعودية في مانيلا تنبيهًا مهمًا بشأن استقبال السياح السعوديين الراغبين في زيارة الفلبين بعد سريان قرار رفع تعليق السفر إلى الخارج.

وقالت السفارة في بيان مقتضب لها: “إشارة إلى القرار الصادر من وزارة الداخلية بشأن رفع تعليق السفر إلى الخارج تود السفارة إفادة المواطنين الكرام بأن جمهورية الفلبين لا تسمح باستقبال الأجانب لغرض السياحة في الوقت الحالي بسبب البروتوكول الصحي المتبع لمكافحة جائحة كورونا وفي حال وجود تحديث سيتم إفادتكم في حينه”.

الفئات المسموح لها بالسفر للخارج

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت يوم أمس أنه تقرر اعتماد سريان رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة، ابتداءً من الساعة 1:00 من صباح يوم الاثنين 5 شوال 1442هـ الموافق 17 مايو 2021م، وذلك للفئات التالية:

أولًا: المواطنين المحصنين الذين تلقوا جرعتيْ لقاح (كوفيد 19) كاملتيْن، وكذلك الذين تلقوا جرعة واحدة، شريطة أن يكون قد مر (14) يومًا على تطعيمهم بالجرعة الأولى بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا).

ثانيًا: المواطنين المتعافين من فيروس كورونا، شريطة أن يكونوا قد أمضوا أقل من (6) أشهر من إصابتهم بالفيروس، وذلك بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا).

ثالثًا: المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، شريطة أن يقدموا قبل السفر بوليصة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر (كوفيد 19) خارج المملكة، وفقًا لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

ويطبق عليهم الحجر المنزلي بعد العودة إلى المملكة لمدة (7) أيام، على أن يتم عمل فحص بتقنية ( PCR ) في نهاية مدة الحجر، ويُسْتثنى من الفحص الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ( 8 ) أعوام، وتعدل هذه الفئة حسب تعليمات وزارة الصحة.

التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية

وشدّد المصدر على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وعدم التهاون في تطبيق الاشتراطات الصحية، من التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة وتطهير الأيدي بشكل مستمر.

وأوضح المصدر أن جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بالسفر تخضع للتقييم المستمر من قبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.

وحث المصدر المسافرين إلى أهمية مراعاة الإجراءات والقيود المفروضة من الدول الأخرى، تفاديًا لأي إشكاليات أو صعوبات قد تواجههم، وضرورة أخذ الحيطة عند السفر إلى الدول عالية الخطورة، التي يتفشى فيها المرض بشكل مرتفع، بحسب ما يُعلن بشكل دوري من الجهات المختصة.

شارك الخبر

شارك الخبر