آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

اليوم العالمي للصحافة | الورقي يمرض ولا يموت .. تحليل

يحتفل العالم اليوم 3 مايو باليوم العالمي للصحافة والذي يتم الدعوة له والاحتفال به كل عام من نفس اليوم، وذلك تقديرا لجهود الصحفيين وما يقدمونه للمجتمع من مادة خبرية تشمل تغطية جميع الأحداث في كافة المجالات المختلفة، وما يواجهونه من العديد من الصعوبات في هذا الإطار.

 

وبهذه المناسبة نعرض أهم المشاكل والأزمات التي تواجه مهنة الصحافة   … 

تواجه مهنة الصحافة عددا من المشاكل منها: مشاكل مالية، ومشاكل فنية، فالمشاكل المالية برزت واستفحلت في المؤسسات الصحفية وهي تراجع: المبيعات، وانخفاض التوزيع بنسب تجاوزت 50% منذ بضع سنوات، كما تعاني المؤسسات من ديون متزايدة نتيجة، بالإضافة إلي الفجوة الكبيرة بين التكلفة وسعر البيع بالنسبة للمطبوعات اليومية والدورية، وارتفاع تكاليف الطباعة والخامات بسبب التضخم، فضلا عن تراجع عائدات الإعلانات لأسباب كثيرة كالقرارات العشوائية ووجود بدائل أقل تكلفة مثل وسائل الإعلام الإلكترونية.

أما المشاكل الفنية فهي: الاتجاه نحو أساليب صحافية تضعف الأداء الفني كاللجوء لأسلوب الصحافة الصفراء المفتقرة للمصداقية أو غير الملتزمة بأخلاقيات المهنة، أو الاتجاه نحو الإغراق في التدني اللغوي، بالإضافة إلي غياب الأسماء الأدبية والصحفية الكبرى من كتاب لهم جماهيرية كما كان في الماضي، فضلا عن تسرب الأخطاء اللغوية للمحتوى الصحفي بعد أن كانت الصحف بمثابة المرجع اللغوي والأدبي الأول للقراء.

وفي هذا السياق أكدت الكاتبة الصحفية دعاء النجار، عضو مجلس نقابة الصحفيين، أن الصحافة الورقية بكل ما تواجهه من مشكلات وتحديات لا تزال تحافظ على مكانتها العظيمة بالمجتمع المصرى وعلى قرائها وروادها الذين لا يزالون يبحثون عنها ويتمسكون بها رغم اغراءات السوشيال ميديا والصحافة الإلكترونية.

وأشارت عضو مجلس الصحفيين، فى تصريحات خاصة لــ ” صدى البلد ” إلى أن الصحافة الورقية فى مصر تمرض ولا تموت، مؤكدة أن التحديات الحالية واجهت وتواجه أغلب الصحف الورقية على مستوى العالم، وأن مشكلات الصحافة المطبوعة إلى حد كبير واحدة وتتشابه وهذا ما حدث بالفعل مع  الإندبندت البريطانية ، واللوموند الفرنسية عندما قررا  إيقاف النسخ الورقية والاكتفاء بالنسخ الإلكترونية. 

 

وأوضحت عضو مجلس الصحفيين، أن هناك عشرات المشكلات والمعوقات مرت بمهنة الصحافة منذ نشأتها، وتم تجاوزها فلا توجد مشكلات تستعصي أو تستحيل على التحليل أو الحل.

 

من جانبه يشيد الاتحاد العام للصحفيين العرب، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، بالمواقف المشرفة للنقابات والمنظمات الصحفية الأعضاء في الاتحاد بالبلاد العربية دفاعا عن حرية الرأي والتعبير، كما يحذر من دخول الصحافة العربية في بعض البلدان العربية خلال السنوات الأخيرة في مراحل الاختناق نتيجة القيود المتشددة والعقوبات السالبة للحرية ومصادرة بعض الاتحادات الصحفية. 

 
 وقال الاتحاد، إن جرائم قتل الصحفيين او احتجازهم وخطفهم خلال أداء عملهم يشكل جريمة ضد الإنسانية ، فضلا عن كونها انتهاك صارخ للحرية والمبادئ الديمقراطية والقانون الدولي واتفاقيات جنيف الأربع. 

 
ويطالب الاتحاد العام للصحفيين العرب بضرورة  الإسراع بإطلاق حرية الصحافة والرأي والتعبير لتكون مقدمة حقيقية للإصلاح الديمقراطي الشامل، وتطهير القوانين والتشريعات العربية من العقوبات السالبة للحرية وإسقاط عقوبة الحبس في قضايا النشر . 

 

كما يطالب الاتحاد بتدعيم المنظمات النقابية للصحفيين والإعلاميين العرب وكفالة حريتها ضمانا لحماية الصحفيين، وعتبار جرائم  القتل والخطف والاختفاء القسري للصحفيين من الجرائم ضد الإنسانية وتقديم مرتكبيها للمحاكمة ، ووضع قواعد صارمة لحماية الصحفيين خلال أداء عملهم خاصة في أوقات الحرب والصراعات. 

 
ويؤكد الاتحاد العام للصحفيين العرب، أنه سيعمل بكل جد من اجل عدم افلات منتهكي حرية الصحافة والمعتدين على الصحفيين من العقاب. 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock