آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مسيرات واعتقالات في يوم العمال العالمي

مشاركات رسمية وشعبية ومصادمات عنيفة في تركيا وفرنسا

أنقرة: سعيد عبد الرازق – باريس- مدريد: «الشرق الأوسط»

شهدت العديد من دول العالم ومدنها مسيرات شعبية احتفالاً بيوم العمال العالمي، وإحياء للمناسبة السنوية، وأدى بعضها إلى مجابهات مع قوات الأمن واعتقالات كما حدث في تركيا وفرنسا. ووضع المحتجون في العديد من المدن الأوروبية الكمامات والتزموا بالتباعد الاجتماعي في الشوارع بينما فرض حد أقصى لأعداد الأشخاص الذين يمكن أن يشاركوا في أماكن عدة لضمان احترام قواعد كوفيد. واقصرت التظاهرة الرئيسية في مدريد على ألف مشارك ساروا من مقر البلدية وصولاً إلى ساحة بويرتا ديل سول تحت شعار «حان وقت تطبيق» الالتزامات. وحضر سبعة وزراء المسيرة من بينهم وزيرة العمل يولاندا دياز وممثلون عن ثلاثة أحزاب يسارية. وشارك الآلاف في احتجاجات فرنسا للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والاقتصادية والتعبير عن معارضتهم لخطط الحكومة لتعديل إعانات البطالة. واشتبك متظاهرون ملثمون يتشحون بالسواد مع الشرطة في باريس. وألقت الشرطة القبض على 34 شخصاً في العاصمة حيث أضرم المتظاهرون النار في صناديق القمامة وحطموا زجاج نوافذ أحد البنوك. وانضم إلى النقابات العمالية أعضاء حركة «السترات الصفراء» التي فجرت موجة احتجاجات مناهضة للحكومة قبل ثلاثة أعوام، وكذلك موظفو قطاعات تضررت بشدة من إجراءات مكافحة الجائحة مثل القطاع الثقافي. وحمل المشاركون في المسيرات لافتات تندد ببعض الإجراءات الاقتصادية. وقالت الشرطة التي نشرت 5000 من أفرادها في باريس إنها منعت ناشطي جماعة (بلاك بلوك) الفوضوية من التجمع. وقال فيليب مارتنيز رئيس نقابة «سي جيه تي» العمالية: «تشير خطة إصلاح تأمينات البطالة التي نطالب بإلغائها إلى أن أموالاً طائلة تذهب إلى الأثرياء ويحصل الفقراء على الفتات». ونظمت نحو 300 مسيرة في باريس ومدن أخرى منها ليون ونانت وليل وتولوز. وشارك كل من الزعيم اليساري الفرنسي جان لوك ميلينشون وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان في الفعاليات. وقال ميلينشون أمام حشد في ليل، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «أمنيتي للطبقة العاملة أن تتحرر من الخوف من شبح البطالة». وحذرت مارين لوبان، التي كانت قد وضعت في وقت سابق إكليلاً من الزهور في باريس عند نصب جان دارك، الرمز القومي لحزبها، من «فوضى شاملة» إذا أعيد انتخاب ماكرون. وفي ألمانيا شارك وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، في مسيرة لاتحاد النقابات العمالية الألماني (دي جي بي) بمدينة بوتسدام، شرقي ألمانيا. ودعا نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بالتعلم من أخطاء جائحة كورونا، وقال: «لا يمكن أن يبقى الوضع على ما هو عليه»، في إشارة إلى تقليص أوقات الدوام وحالات فصل لعاملين والتفاوت في الأجور. وأضاف مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار في الانتخابات المقبلة: «أتمنى أن يظل درساً للمستقبل مفاده أننا لسنا مستهلكين، فحسب، بل إننا أيضاً عمال وأن المهم هو أن نحظى بالكرامة والتقدير في هذا العمل». وقال شولتس، كما نقلت عنه «رويترز»، إن هذا هو الشيء الذي يتعين على ألمانيا أن تتعلمه من هذه الأزمة. وطالب شولتس بتنفيذ المزيد من الاتفاقات الجماعية للعاملين وتحسين الضوابط: «لا بد أن نضمن وجود حد للقاع»، وطالب بوضع حد لعقود العمل المؤقتة لأسباب غير معقولة، مشيراً إلى أن هناك الكثير جداً من هذه العقود.

وفي تركيا، وقعت مصادمات عنيفة بين الشرطة التركية ومئات من أعضاء الاتحادات والنقابات العمالية حاولوا دخول ميدان تقسيم في وسط إسطنبول واعتقلت الشرطة أكثر من 200 شخص. وحظرت السلطات الاحتفال بعيد العمال في أي من أنحاء البلاد بسبب الإغلاق الشامل وحظر التجول المفروض منذ مساء الخميس الماضي وحتى صباح يوم 17 مايو (أيار) الجاري في إطار مكافحة وباء كورونا.

وأصر بعض أعضاء الاتحادات والنقابات على دخول ميدان تقسيم، الذي يحمل أهمية رمزية، منذ مقتل 43 من المشاركين في الاحتفال في الأول من مايو عام 1977 في الميدان، والوجود في «شارع الاستقلال» والمناطق المحيطة لتنظيم مسيرات بالمناسبة. وتدخلت الشرطة بشكل عنيف ودفعت حشداً من المتظاهرين باستخدام دروعهم، وقامت بجرهم بعيداً عن الميدان، كما استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق التجمعات، في حين سمح بمسيرات رمزية لبعض النقابات لوضع أكاليل من الزهور على النصب التذكاري في ميدان تقسيم. ويتكرر مشهد الصدامات في ميدان إسطنبول في عيد العمال إحياء لذكرى المواجهات التي وقعت عام 1977 خلال واحدة من أعنف فترات الاضطرابات في تاريخ تركيا الحديث.

وحاولت الشرطة في إسطنبول وأنقرة منع الصحافيين من تصوير مظاهرات عيد العمال والاعتقالات وأشار الضباط إلى تعميم صادر، أول من أمس عن الشرطة بمنع التصوير والتسجيل بالهواتف الجوالة والتقاط مقاطع لقوات الأمن خلال عملها وهي خطوة وصفها منتقدون بأنها غير قانونية وتهديد لحقوق المواطنين.

وأعلن الاتحاد الأوروبي للصحافيين على «تويتر» أن الشرطة تمنع الصحافيين من تصوير أحداث عيد العمال، مضيفاً أن تعميم الشرطة «لا يمكن أن يمنع» التغطية.

وأصدر مدير الأمن العام في تركيا، محمد أكطاش، أول من أمس، تعميماً أمنياً يحظر الحق في إقدام السكان على التسجيل السمعي والبصري للمظاهرات والاحتجاجات التي تقع في البلاد، ويضع الأمر تحت طائلة الملاحقة القانونية. وكانت مسيرات لتجمعات نقابية خرجت في إزمير (غرب) في الأيام الماضية للتظاهر بمناسبة عيد العمال الموافق الأول من مايو، إلا أن الشرطة فرقتها بالقوة، فيما شهدت بعض التجمعات اعتقالات واشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الأمن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock