آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

استثغاثة أهالي مطروح من قطعة أرض تسبب حوادث.. والمحافظة: نبحث عن مالكها – المحافظات

قطعة أرض واسعة تصل مساحتها إلى 2 فدان، تم حفر أساسات بها منذ عام 2011، يصل عمق الحفرة إلى 20 مترا، غير محاطة بالأسوار، ممتلئة بالقمامة، والحيوانات النافقة، التي تطل نوافذ العمارات عليها، ما جعلها مصدر وباء لأهالي تلك المنطقة، فبمجرد النظر إليها ينتابك الشعور بالخوف، وعلى ناصية تلك الحفرة العميقة، محول كهربائي، وعلى الناصية الأخرى مجمع مدارس، يتردد عليها أطفال من سن الـ5، الذين لا يعرفون خطورة النظر إلى تلك الحفرة.

من داخل أحد شوارع منطقة الثواني بمحافظة مطروح، خلف أسوار مجمع المعاهد الدينية، تقع هذه الحفرة، التي لا ترحم من يمر بجانبها، حيث تنبعث روائح القمامة ليلًا ونهارًا، حتى من لا يسكن في تلك المنطقة، وقرر أن يعبر ذلك الشارع الذي تأخذك حوافه إلى «أسياخ الحديد»، بالحفرة العميقة.

أحد سكان المنطقة: الحفرة مقلب قمامة ومقبرة للمارين بالشارع

حامد شبل، أحد سكان منطقة الثواني منذ 16 عاما، يروي لـ«الوطن»، أنه تم بدء العمل والحفر في هذه الأرض منذ عام 2009 تقريبًا، وتوقف فجأة في عام 2011، لتصبح الأرض مقلبًا للقمامة، ومقبرة مفتوحة للمارين بالشارع، حيث ابتلعت هذه الحفرة العديد من الناس والحيوانات، آخرهم كان بالأمس، في أثناء مرور رجل كبير ضعيف النظر بسيارة يعمل عليها، حيث وقفت سيارته على حواف الحفرة، وصادف نزول الرجل لينظر ما حدث في سيارته من عطل، ليتفاجئ بنزول السيارة أسفل الحفرة.

الحفيان: الحفرة تسبب الحوادث والروائح الكريهة

10 سنوات من معاناة أهالي منطقة الثواني في مطروح، ومن حين لأخر يستيقظ الأهالي على حادث تسببت فيه هذه الحفرة الممتلئة بالقمامة، من حرائق بسبب وجود محول الكهرباء على الناصية، وحوادث سيارات ودراجات نارية أدت إلى موت أصحابها، بسبب عدم محاوطة هذه الحفرة العميقة بسور، أو ردمها، «بين الحفرة وبيتي مسافة لا تزيد عن الـ8 أمتار، أصحى كل يوم على روائح كريهة.. وبعض الأيام على حوادث»، على حد قول مصطفى شامخ الحفيان لـ«الوطن».

مطالب أهالي المنطقة

«إزالة القمامة والردم أو إقامة سور على حواف الحفرة العميقة»، تلك الطلبات البسيطة التي تمناها المتضررين من هذه الحفرة التي ابتلعت العديد من الحيوانات وتسببت في حرائق، وموت بعض الناس، فضلًا عن التخوف من قرب هذه الحفرة من مجمع المدارس الذي قد يجعلها مقبرة للأطفال.

رد محافظة مطروح

«الوطن»، تواصلت مع محافظة مطروح، حيث صرحت الدكتورة دينا عثمان، نائب محافظ مطروح، أن إقامة سور على تلك الحفرة ليس من أدوار المحافظة، لأن الأرض ملك إحدى الشركات الخاصة، كما أكدت أن المحافظة ستسعى للتواصل مع صاحب الأرض من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة التي يتضرر منها الأهالي.

وناشدت نائب محافظ مطروح، أهالي منطقة الثواني والمتضررين من هذه الحفرة، بمساعدة المحافظة في التوصل إلى صاحب الأرض، حتى تتمكن المحافظة من تحقيق مطالب الأهالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock