آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مبعوث بوتين «يُطمئن» الأسد بعد القصف الإسرائيلي

واشنطن سهلت علاج زوجة الرئيس السوري ضمن مفاوضات لإطلاق أسرى أميركيين

واشنطن: إيلي يوسف – تل أبيب- دمشق: «الشرق الأوسط»

أكّد ألكسندر لافرنتييف، مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق أمس رفض بلاده «أي إجراء يخرق السيادة السورية»، ما اعتبر «طمأنة» من موسكو بعد القصف الإسرائيلي قرب العاصمة السورية ليل الأربعاء/ الخميس.

وأعلنت «وكالة الأنباء السورية الرسمية» (سانا) أن لافرنتييف أبلغ الأسد «دعم بلاده الراسخ لسيادة سوريا ووحدة أراضيها ورفض موسكو لأي خطوة أو إجراء يخرق هذه السيادة، ويؤثر على الجهود الرامية لإنهاء الحرب على سوريا والقضاء على ما تبقى من وجود للتنظيمات الإرهابية، واستعادة سيطرة الدولة على أراضيها كافة».

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أفاد أمس بأن القصف الإسرائيلي طال موقعا عسكريا لقوات النظام ومستودعا توجد فيهما قوات إيرانية ومجموعات موالية لها من جنسيات غير سورية، أبرزها «حزب الله}اللبناني، قرب منطقة الديماس على طريق دمشق – بيروت، وأنه أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من تلك المجموعات الموالية لطهران.

على صعيد آخر، أكدت وكالة «أسوشييتدبرس» الأميركية، قيام مسؤولين أميركيين بزيارة إلى دمشق الصيف الماضي، لإجراء مفاوضات حول إطلاق أسرى أميركيين، بتنسيق ومرافقة رئيس جهاز الأمن العام اللبناني عباس إبراهيم. وأضافت الوكالة أن واشنطن حاولت بناء نيات حسنة قبل زيارة الوفد، حيث «قدم حليف غير معروف للولايات المتحدة في المنطقة المساعدة في علاج أسماء الأخرس زوجة الرئيس السوري من سرطان الثدي».
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock