آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«حواس» يبحث عن صاحب 10 كيلو لحوم مجففة هدية من الجزار «إيوي» مالك حظيرة «خع» – مصر

منحت بعثة الدكتور زاهي حواس، حول اكتشاف مدينة «صعود آتون»، أهمية خاصة للعثور على إناء يحتوي على جالونين من اللحم المجفف أو المسلوق تزن حوالي 10 كيلوجرامات، وتحمل نقوشا قيمة وواضحة تقول: السنة 37، لحوم مسلوقة لعيد حب سد الثالث من جزارة حظيرة «خع» التي صنعها الجزار «إيوي».

وبحسب بيان البعثة، فإن العثور كذلك على دفنتين غير مألوفتين لبقرة أو ثور داخل إحدى الغرف، يدفع للبحث في طبيعة هذه الدفنات والغرض منها، إضافة إلى أن غرابة دفنة رائعة لشخص بذراعيه الممدودتين إلى جانبه، وبقايا حبل ملفوف حول ركبتيه، يؤكد ضرورة المزيد من البحث حول هذا الأمر.

قال الدكتور زاهي حواس، إن اكتشاف المدينة المفقودة في الأقصر يمنحنا فهمًا أعمق للحياة اليومية للمصريين القدماء من حيث أسلوب بناء وديكورات المنازل والأدوات التي استخدموها وكيفية تنظيم العمل.

مؤكدا أن البعثة ستواصل أعمال التنقيب، في المنطقة للحصول على المزيد من المعلومات، التي تكشف أسراراً عن حياة ملوك العصر الذهبي لمصر، للمرة الأولى بشكل أوسع، متوقعا ظهور معلومات ستغير التاريخ وتعطينا نظرة ثاقبة فريدة عن عائلة توت عنخ آمون، والمزيد من المقابر التي لم تمسها يد مليئة بالكنوز.

وبدأت أعمال التنقيب في سبتمبر 2020، وفي غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور في جميع الاتجاهات، وكانت دهشة البعثة الكبيرة، حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس.

وبحسب بيان للبعثة المصرية برئاسة الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، فإن المدينة المفقودة تحت الرمال كانت تسمى «صعود آتون»، ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، قبل عصر الملك توت عنخ آمون، أي منذ 3000 عام.

وكان الدكتور زاهي حواس، قد أكد أن ما عثرت عليه البعثة هو أكبر مدينة على الإطلاق في مصر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock