آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

هل يفرح الميت ويعرف من يزوره من أقاربه؟ الإفتاء تجيب.. فيديو

قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن زيارة المرأة للمقابر جائزة وليست حراما، إلا لو جددت الأحزان وفعلت ما يغضب الله.

وأضاف شلبي، في فتوى له، أن زيارة المرأة للمقابر ينبغي ألا تؤثر على بيتها أو حقوق زوجها وأبنائها، منوها بأن الميت يفرح ويسعد بزيارة أقاربه، ويعرفهم، ويسمع كلامهم، وينتفع بدعائهم، ويصله ثواب أي طاعة يفعلها الحي ويهب ثوابها له.

هل يرى الميت الزائرين
قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، في إجابتها عن سؤال: «هل يعلم المتوفى من يدعو له؟» إن الذي يظهر لنا من خلال مراجعة أقوال أهل العلم في هذا الشأن: إن المتوفى يعلم بمن يدعو له لأنه يصل إليه الثواب وينتفع به لذلك روى البيهقي والبزار من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن الله تبارك وتعالى ليرفع للرجل الدرجة فيقول: «رب أنى لي هذه الدرجة؟ فيقول: بدعاء ولدك لك»، قال في المجمع: رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير عاصم بن بهدلة وهو حسن الحديث. (البيهقي في سننه الكبرى جـ7/صـ 79 حـ13237).

وتابعت: وقال الحافظ في الفتح: وفي الحديث جواز الصدقة عن الميت، وأن ذلك ينفعه بوصول ثواب الصدقة إليه ولاسيما إن كانت من الولد.

هل يشعر الميت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟
أكد الدكتور محمد شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، أن الميت يشعر بمن يزوره، مستشهدًا بما روي عن بريدة رضي الله عنه، قال: ” كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ لَنَا وَلَكُمُ الْعَافِيَةَ” أخرجه مسلم في “صحيحه”.

واستدل «شلبي» في إجابته عن سؤال: «هل يشعر الميت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟» بما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ رَجُلٍ كَانَ يَعْرِفُهُ فِي الدُّنْيَا، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ، إِلَّا عَرَفَهُ وَرَدَّ عَلَيْهِ» أخرجه تمام في “فوائده”، والبيهقي في “شعب الإيمان”، والخطيب البغدادي في “تاريخ بغداد”.

وأشار إلى أنه صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أنه أمر بقتلى بدر، فأُلقوا في قَلِيب، ثم جاء حتى وقف عليهم وناداهم بأسمائهم: «يَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، وَيَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فَإنَّي وَجَدت ما وعدني ربي حقًّا»، فقال له عمر رضى الله عنه: يا رسول الله، ما تخاطب من أقوام قد جيفوا؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: «والَّذِي بَعَثَنِي بِالحَقِّ مَا أَنتُمْ بِأَسْمَع لِمَا أَقُولُ مِنهُم، وَلَكِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ جَوابًا» أخرجه البخاري ومسلم في “صحيحيهما” بألفاظ مختلفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock