آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بالفيديو| أحمد كريمة يوضح الفرق بين التماثيل والأصنام في الق


01:38 ص


الأربعاء 07 أبريل 2021

كتب- محمد قادوس:

أوضح الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، الفرق بين التمثال والصنم والوثن في القرآن، قائلاً إن الأصنام هي ما صنع من الحجر وغيره وكان يعبده الناس من دون الله، مستشهدا في ذلك بقول الله تعالى { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ}،[ إبراهيم:35].

وأضاف كريمة، خلال أحد لقائاته ببرنامج “التاسعة” المذاع على القناة الأولى المصرية، أن الوثن هو ما صنع من غير الحجر كأن يصنع من معدن أو خشب، وكان أيضا يعبد من دون الله، مستشهدا في ذلك بقول الله تعالى {فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ}،[ الحج:30].

وأوضح أستاذ الشريعة الإسلامية أنه ما لم يعبد من دون الله تعالى فهو يكون فنا من الفنون الجميلة، مشيرا إلى أنه عندما يحضر متسلف جاهل أو متحامل يقول بأن النبي-صلى الله عليه وسلم- في فتح مكة طلب من سيدنا على بن أبى طالب، لا تدع قبرا مشرفا إلا سويته ولا تمثالا إلا حطمته، والتمثال هنا هو التمثال الذي كان يعبد من دون الله مثل، اللات والعزى، فالإسلام أمر بإزالتها وهذه تكون نظرة إنصاف.

وبين كريمة أنه لم يثبت في أي من العصور القديمة أو الحديثة أن أحدا عبد التماثيل التي خلفها الفراعنة، ولكن هي من الفنون الجميلة حافظت على ذكر أشخاص ورموز هؤلاء الحكام الذين حكموا هذه البلاد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock