آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الخاطري: وجود دوري «الريشة الطائرة» يعزّز حظوظ أصحاب الهمم دولياً – رياضة – محلية

أكدت لاعبة المنتخب الوطني، سلامة الخاطري، أن وجود دوري لـ«تنس الريشة»، أسوة ببقية الدوريات الخاصة برياضي أصحاب الهمم، يعزز من حظوظ لاعبي الدولة عند المشاركة في بطولات «فزاع الدولية»، التي تستضيفها دبي سنوياً، وأسدل الستار عن نسختها الثالثة التي حملت مسمى «دولية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم»، يوم الأحد الماضي، وشهدت مشاركة 127 لاعباً ولاعبة مثلوا منتخبات 29 دولة.

وقالت الخاطري لـ«الإمارات اليوم» إن «وجود دوري خاص بلعبة تنس الريشة الطائرة، يمنح لاعبي الدولة مزيداً من المهارات الفنية، ويرفع مستوياتهم قبيل العودة والمشاركة في بطولات (فزاع الدولية)، ومواجهة كبار المصنفين الأوائل عالمياً الذين يحرصون على القدوم إلى دبي، والمشاركة في بطولتها التي تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للعبة، والاستفادة من النقاط التصنيفية التي تمنحها هذه البطولة والمؤهلة إلى الدورات الأولمبية».

وأوضحت: «إنشاء دوري خاص بتنس الريشة الطائرة، أسوة بسلة الكراسي المتحركة، وكرة القدم وبقية الألعاب الأخرى، يضمن للاعبي الدولة البقاء في حالة تنافسية تسهم في صقل مهاراتهم، وعدم الاكتفاء بالتدريبات الدورية أو المعسكرات غير الكافية لمنح اللاعبين المهارات المطلوبة لمقارعة كبار المصنفين والمصنفات عالمياً، وبالتالي اقتصار الطموحات الإماراتية على تخطي عقبة دوري المجموعات».

وأضافت: «اقتصار مشاركة لاعبي ولاعبات الدولة في مباريات تنافسية على البطولات الدولية التي تستضيفها الدولة، سواء (دولية فزاع) أو البطولات الأخرى، يجعل عملية تطوير المهارات الفنية تسير ببطء كبير، فرغم أن المستويات التي قدمها لاعبو الدولة في النسخة الحالية هي أفضل مقارنة بالنسخ الماضية، إلا أن طموحاتنا لاتزال محصورة بتخطي عقبة دوري المجموعات».

واستطردت قائلة: «واجهت في دوري المجموعات لاعبات من المصنفات الـ10 الأوليات، لتأتي النتائج منطقية رغم أنها الأفضل في مسيرتي، خصوصاً أنني استهللت مشواري بالخسارة أمام المصنفة الأولى في هولندا، صوفي فان دين بورك، بمجموعتين دون رد 21-9 و21-6، واتبعت مواجهة قوية مع المصنفة الثالثة عالمياً، الفرنسية فوستين نويل، التي انتهت لمصلحتها21-4 و21-7، بجانب خسارتي أمام المصنفة عاشرة عالمياً، الدنماركية هيلين ساغوي،21-2 و21-0 التي تصدرت المجموعة بالعلامة الكاملة».

واختتمت: «الدعم الكبير الذي يحظى به أصحاب الهمم في الدولة، والريادة العالمية في تنظيم واستضافة كبرى البطولات، يحققان فوائد كبيرة، وهو ما أكده على الدوام أصحاب الهمم الإماراتيون الذين يسطّرون نتائج مشرفة في ألعاب مثل الرماية وألعاب القوى، وهو الأمر ذاته الذي يدفعنا في تنس الريشة الطائرة إلى بذل مزيد من الجهد لرد الدَّين للدولة المعطاءة».


تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock