آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

المسلماني: يجب وصف المصريين القدماء جميعا بالفراعنة وليس شخص معين – مصر

قال أحمد المسلماني، الكاتب والمحلل السياسي، إن الأكاديميين يميلون إلى استخدام مصطلح «قدماء المصريين»، ولكنه لا يميل إلى استخدام هذا المصطلح رغم وجاهته العلمية، والبعض الآخر يقول إن «فرعون» هو اسم لشخص، وليس لقبا للملك، مشددا: «في رأيي أن هذه الدراسات ليست دقيقة، ومنحازة إلى بعض المراجع، والأنسب هو وصف المصريين القدماء جميعا بـ(الفراعنة) سواء في حقبة زمنية معينة أو غيرها».

وأضاف «المسلماني»، في لقاء مع برنامج «مساء dmc» المذاع على قناة «dmc» الفضائية، الثلاثاء، ويقدمه الإعلامي رامي رضوان، أنه حتى حتى لو كان اللقب لا يطلق في بعض الأوقات فإنه كان يطلق في العموم، مشيرًا إلى أن هذا كله العصر الفرعوني، وكان «فرعون» هو لقب لحاكم مصر.

وتابع الكاتب والمحلل السياسي، أن المصريين فراعنة وكل الأسرات فرعونية، واللقب كان لحاكم مصر، وليس اسمًا لحاكم في وقت من الأوقات، مشددًا على أن البعض يستخدم كلمة «الفرعونية» بطريقة سياسية غريبة جدًا، ويستخدمها للإشارة إلى أي ديكتاتور، متسائلا: «مين اللي قال هذا الكلام؟، حكم فرعوني يعني حكم حضاري، والحكم الناجح، ولكن الاستعمار والمتطرفين هم من حاولوا تشويه الثقافة والحضارة الفرعونية وطلعوا مصطلح كأنه «الفاشية الفرعونية» أو «النازية الفرعونية» وهذه إساءة كبيرة جدا وغير مقبولة وينبغي علينا الاعتزاز بأن أصول المصريين فراعنة، ومصطلع الفرعونية السياسية «مرفوض».

حضارة لها الكثير من المحبين

وشدد، على أن الحضارة الفرعونية لها محبين كثر حول العالم، ولكن هناك بعض الحاقدين الذين يحاولون تشويهها، مشيرًا إلى أن مصر تملك حضارات أخرى غير الفرعونية، وتاريخ مصر يشبه المجموعة القصصية والقصة الرئيسية فيه هي الحقبة الفرعونية.

وأشار أحمد المسلماني، الكاتب والمحلل السياسي، إلى أن هناك عصر عظيم جدًا في تاريخ مصر وهو العصر السكندري، ويحتاج إلى دراسة كبيرة، عندما كانت الإسكندرية أهم مدينة في العالم، وهذا العصر ظل 700 سنة، وكانت مكتبة الإسكندرية عقل هذا الكوكب، وأول مركز أبحاث في التاريخ.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock