آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مسعى أميركي ـ أممي لإحياء عملية السلام في اليمن

بن مبارك التقى ليندركينغ وغريفيث في الرياض وأكد أن قرار الميليشيات بيد طهران

يبذل المبعوثان إلى اليمن، الأممي مارتن غريفيث والأميركي تيموثي ليندركينغ، جهودهما لخفض التصعيد وإحياء عملية السلام في البلاد.

وفي هذا الإطار، التقى وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك المبعوثين، كلاً على حدة، في الرياض، أمس، وتناول البحث خفض التصعيد وإحياء مشاورات السلام.

وذكرت مصادر يمنية أن بن مبارك بحث مع ليندركينغ تطورات الأوضاع في ظل التصعيد العسكري للميليشيات الحوثية ومخاطر ذلك على عملية السلام، فيما أكد الجانب اليمني التزام حكومته السلام الذي يستند إلى «المرجعيات الثلاث»، متهماً الميليشيات الحوثية بعدم الجدية وإدمان الحرب خدمة لأوامر إيران وأجندتها في المنطقة.

وحذر الوزير اليمني «من الكلفة الإنسانية الكبيرة الناشئة من استمرار هذا التصعيد الحوثي في مأرب».

ونسبت المصادر الرسمية إلى المبعوث الأميركي، أنه «جدد موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين لجميع العمليات العسكرية في مأرب، والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن، وأكد أنه لا حل عسكرياً للوضع في اليمن، كما جدد دعم بلاده للحكومة الشرعية ولوحدة واستقرار وأمن اليمن».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock