آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

محادثات سعودية ـ عراقية لتفعيل مذكرات التفاهم

بعد أن وقعت السعودية والعراق عدداً من مذكرات التفاهم في الرياض وبغداد، خلال العامين الماضيين، وفي مجالات وقطاعات مختلفة، يسعى البلدان اليوم إلى استكمال تفعيل هذه المذكرات والدفع بها، إضافة إلى اعتماد الجهود المتبادلة في تعزيز الأمن والسلم في المنطقة.

وبدأ وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أمس الاثنين، زيارة رسمية إلى الرياض؛ تلبية لدعوة من نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان. كما التقى حسين الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف الحجرف، بمقر الأمانة العامة للمجلس.

وقال الدكتور أحمد الصحاف، المتحدث باسم الخارجية العراقية، إن المباحثات السعودية – العراقية ستتناول «أهم التطورات على صعيد العلاقات الثنائية، ومتابعة أهم مخرجات اجتماعات لجنة التنسيق العُليا بين الجانبين، وسبل الدفع لاستكمال تفعيل مذكرات التفاهم التي أُبرمت بين بغداد والرياض».

وأضاف الصحاف، في حسابه عبر «تويتر»، أمس: «سيتطرق الوزيران إلى أهمية اعتماد الجهود المتبادلة في تعزيز الأمن والسلم في المنطقة، فضلاً عن بحثهما لمجمل الأحداث الإقليمية والدولية وانعكاساتها على المصالح المشتركة». وقال إنه تمت مناقشة الأوضاع الإقليمية والدولية، وتبادلا الرؤى بشأنها وما تحمله من انعكاسات على المنطقة، وضرورة التوافر على رؤى تعزز الاستقرار وتدعم الحلول التشاركية، وصولاً لتحقيق التنمية المنشودة.

وخلال استقباله للوزير العراقي، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، وقوف المجلس إلى جانب العراق فيما يتخذه من إجراءات لحفظ سيادته وأمنه واستقراره. وأكد الحجرف مواقف مجلس التعاون الثابتة تجاه العراق، وأهمية الحفاظ على سلامة ووحدة أراضيه وسيادته الكاملة وهويته العربية ونسيجه الاجتماعي ووحدته الوطنية، مستذكراً في هذا المجال ما تضمنه البيان الختامي لقمة «العلا»، مطلع يناير (كانون الثاني) الماضي.
… المزيد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock