آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

2 بس عشان ياخدوا حقهم.. عمرو حسن: المواطن سيشعر بثمار الإصلاح بعد ضبط النمو السكاني – مصر

كشف الدكتور عمرو حسن، مقرر المجلس القومي للسكان سابقا، أن الزيادة السكانية التي تعاني منها مصر، تسبب أزمة على مستوى اقتصاديات الدولة، مؤكدا أن المواطن في الشارع لن يشعر بثمار التنمية الإقتصادية التي تحدث بكل قطاعات الدولة، إلا بعد التحكم بمعدلات النمو السكاني.

وأضاف «حسن» خلال ندوة عقدتها جريدة «الوطن»، لمناقشة أزمة الزيادة السكانية، في ضوء تبنيها لمبادرة «2 بس عشان ياخدوا حقهم»، أن الأمر أشبه بمعادلة من طرفين، أحدهما نمو اقتصادي والآخر نمو سكاني، ويجب أن يكون هناك توازن بطرفي المعادلة، حتى يسير الاقتصاد نحو طريق النمو، إنما نمو اقتصادي يقابله كله هذه الزيادة بتعداد السكان، فلن يفيد.

وأشار مقرر المجلس القومي للسكان سابقا، إلى أن مصر في الفترة السابقة وخلال السنوات الأخيرة بالتحديد، حققت طفرات بالنمو الاقتصادي، وهذا ما ساعد الدولة وجعلها تتخطى أزمة وباء كورونا، التي أثرت على العالم أجمع، ولكن متى سيشعر المواطن بهذة الطفرات الإقتصادية، حين تنخفض معدلات النمو السكاني.

وألمح أن المشكلة الحقيقة لا تكمن في عدد السكان، وإنما في معدل النمو، وحجم الزيادة السكانية من المواليد كل عام، مشددا أن معدل النمو السكاني في مصر، حوالي 5 أضعاف معدل النمو بأي دولة متقدمة، وهذا «حمل كبير على البلد».

وحول آراء بعض الناس بأن الزيادة السكانية «نعمة»، ومن المفترض أن يُنظر إليها على أنها وقود للتنمية وليست قنبلة موقوتة، أوضح أن الزيادة السكانية غير المنضبطة، هي وقود للإرهاب وليس وقود لتنمية.

وتابع: «أسهل واحد ينفع تشتريه، هو اللي عاقله فاضي وجيبه فاضي وقلبه فاضي، بمعنى إنسان بلا تعليم وبلا مال لأنه لم يجد عمل، وبلا حب وانتماء للوطن»، الذي يأتي بالأساس من عطاء الوطن للفرد، فيبدأ يشعر بالانتماء تجاه هذا الوطن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock