آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«كوبيش» يدعو لتحقيق عاجل في حادث محاولة اغتيال وزير داخلية «الوفاق» – العرب والعالم

دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيش، إلى تحقيق سريع وشفاف في حادث تعرض موكب وزير داخلية حكومة الوفاق الليبية فتحي  باشاغا، غرب العاصمة الليبية «طرابلس»، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

وشدد «كوبيش» على أهمية أن يكون السلاح في يد السلطات الشرعية الليبية فقط، مؤكدا أن هذه الأعمال المتهورة تشكل تهديدا للاستقرار والأمن.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، خهلال بيان لها، إن يان كوبيش عبر عن قلقه البالغ إزاء الحادث الأمني الخطير، مؤكدا أن هذه الأعمال تهدف إلى عرقلة العملية السياسية، وغيرها من الجهود لدعم ليبيا وشعبها.

وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، قالت في وقت سابق، إن باشاغا لم يتعرض  لأي أذى، عقب إطلاق النار على موكبه، غرب طرابلس، في أثناء عودته إلى مقر إقامته.

وغادر «باشاغا» العاصمة الليبية «طرابلس» التي شهدت انفلاتا أمنيا، ووصل «مصراتة»، الواقعة على البحر الأبيض المتوسط، وفقا لما ذكرته قناة«العربية» الإخبارية.

وكان فتحي باشاغا مرشحا لمنصب رئاسة الحكومة الانتقالية المؤقتة، التي اختارها «ملتقى الحوار السياسي الليبي»، في وقت سابق بجنيف، لكن قائمته لم تفز بأصوات أعضاء الملتقى.

وأشارت تقارير، في وقت سابق، إلى أن اثنين من المهاجمين اعتقلا، بينما أدخل ثالث إلى المستشفى.

وقال مستشار وزارة الصحة، أمين الهاشمي، في وقت سابق، إن باشاغا تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة في الطريق السريع باتجاه جنزور؛ إذ وجهت سيارة مصفحة على موكبه وابلا من الرصاص، ما أدى لإصابة أحد حراس الوزير.

وأكد «الهاشمي»، مطاردة السيارة والقبض على شخصين منهم، وقتل الثالث، ويدعى رضوان الهنقاري.

من جانبها، أشارت مصادر وشهود عيان لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، إلى أن الهجوم نفذه 3 مسلحين من مدينة «الزاوية»، غربي العاصمة الليبية، مستخدمين سيارة مصفحة، يتبعون ميليشيات دمجت في جهاز شكل حديثا بأمر من رئيس الحكومة فايز السراج، تحت اسم «دعم الاستقرار».

في سياق متصل، استنكر رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ورئيس الحكومة الليبية الجديدة عبدالحميد الدبيبة، الحادث.

وأكد المسؤولان في بيان، مساء أمس الأحد، على الاستنكار والاستهجان الشديدان لهذه الحادثة.

ودعا المسؤولان الليبيان، الجهات القضائية والضبطية بشكل عاجل إلى فتح تحقيقا نزيه وشفاف في ملابسات الحادثة، وملاحقة مرتكبيها، والتأكيد على عدم إفلات كل المتورطين من العقاب.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock